أسباب وأعراض وعلاج ألم عصب ثلاثي التوائم

ألم عصب ثلاثي التوائم هو أحد الآلام المزمنة والمستمرة والتي تصيب أعصاب معينة في الوجه، وخصوصاً الأعصاب المسئولة عن الأحاسيس التي يشعر بها الإنسان في وجهه، ويمتد الألم على كلا جانبي الوجه، وتنقسم الأعصاب ثلاثية التوائم لثلاثة تفريعات، منها ما يتحكم في الجفون والجفون العلوية والعيون، ومنها ما يؤثر على الوجنتين والجفون السفلية والشفة العليا واللثة العليا والأنف، ومنها ما يؤثر على الشفة واللثة السفلية ومنطقة الفكين وبعض العضلات المستخدمة في المضغ.
قد يؤثر ألم عصب ثلاثي التوائم على نوع من التفريعات المذكورة في الأعلى، ولكن في غالبية الحالات يكون ألم العصب ثلاثي التوائم على أحد جانبي الوجه وببعض الحالات يكون على كلا الجانبين.

أسباب وأعراض وعلاج ألم عصب ثلاثي التوائم

أسباب ألم عصب ثلاثي التوائم

إن ألم عصب ثلاثي التوائم يحدث نتيجة لتحسس أو تهيج بالعصب ثلاثي التوائم بسبب:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • وجود ورم يؤدي للضغط على العصب.
  • ضغط الأوعية الدموية على العصب، مما يؤدي لحدوث تلف الغمد المياليني الذي يحيط ويحمي العصب.
  • وجود إصابة بالعصب بسبب جلطة أو حادث.
  • الإصابة بأحد الأمراض التي تؤثر على الغمد المياليني الذي يحيط بالعصب مثل الإصابة بمرض التصلب اللويحي.

أعراض ألم عصب ثلاثي التوائم

يمكن أن تشعر بالألم بشكل فجائي بدون مقدمات، والبعض يعتقد أنه التهاب أو خراج في الأسنان مما يدفعه لمراجعة طبيب الأسنان، ومن الأعراض الدالة على ألم عصب ثلاثي التوائم:

  • الشعور بنوبات ألم شديدة ومفاجئة.
  • يُحفز الألم عند القيام بعدة أمور مثل غسل الوجه، تنظيف الأسنان بالفرشاة، تعرض الوجه لنسمة هواء خفيفة، عند وضع المكياج.
  • يكون الألم في أحد جانبي الوجه.
  • تستمر مدة الألم من ثواني معدودة إلى دقائق.
  • الإصابة بعدة نوبات باليوم او بالأسبوع وبعدها لا يشعر المريض بأي ألم.
  • ينتشر الألم في منقطة الفكين الوجنتين، اللثة، الأسنان، الشفاه.
  • زيادة عدد مرات النوبات وزيادة شدة الألم.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة

تشيع الإصابة بألم عصب ثلاثي التوائم بين الفئات الآتية:

  • الأشخاص فوق سن الخمسين
  • النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال.
  • المصابون بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • التاريخ العائلي.

علاج ألم عصب ثلاثي التوائم

بعد زيارة الطبيب وتشخيص الحالة فإن خيارات العلاج عادة تكون محصورة في الآتي:

  • الأدوية: حيث يصرف الطبيب للمريض أدوية تمنع تهيج العصب أو التحسس، كذلك يمكن صرف أدوية للمساعدة في استرخاء العضلات، مع العلم أن تناول مسكنات الألم العادية لتسكين الألم عادة تبوء بالفشل ولا تجدي نفعاً.
  • الجراحة: مع مرور الوقت قد يخف ويضعف تأثير الأدوية التي يتناولها المريض، وهذا يستدعي التدخل الجراحي، والذي يتم من خلاله تحريك الأوعية الدموية التي تضغط على الأعصاب من مكانها المحدد وذلك لتخفيف الضغط الناتج على العصب، والخيار الآخر هو علاج الأعصاب المتضررة بالاستعانة بالأشعة.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

أسباب وعلاج ألم العصب مثلث التوائم Trigeminal neuralgia

أسباب وعلاج ألم العصب مثلث التوائم Trigeminal neuralgia

عرق النسا واسبابه وطرق علاجه

أسباب وأعراض وعلاج عرق النسا