علاج عدوى المسالك البولية والجهاز التناسلي

يتكون الجهاز البولي عند الإنسان من الكليتين والمثانة والأنابيب البولية والإحليل، وعدوى المسالك البولية هي عبارة عن التهاب يصيب الجهاز البولي حيث تهاجم العدوى أي جزء من مكونات الجهاز البولي وتعتبر المثانة هي أكثر أجزاء الجهاز البولي عرضة للإصابة بالالتهابات، كما تعد النساء الأكثر قابلية للإصابة بعدوى التهاب المسالك البولية، وتنحصر عدوى المسالك البولية في المثانة فقط، ويصاحبها ألم شديد وتكون هذه العدوى مصدر إزعاج شديد وكبير للإنسان، ويمكن أن تنتقل العدوى لإحدى الكليتين مما يزيد من الآلام والأضرار الناتجة نتيجة للإصابة بالعدوى، وفي هذا الموضوع سنقوم بذكر أسباب وأعراض عدوى المسالك البولية وطرق علاجها.

علاج عدوى المسالك البولية والجهاز التناسلي

أسباب الإصابة بعدوى المسالك البولية

توجد عدة عوامل تساعد في الإصابة بعدوى المسالك البولية وهي:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • الحمل: حيث يسبب الحمل ضغط على الحالب مما يمنعه من تصريف البول وهذا يدفع ببقاء البول في المثانة مما ويصبح بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • المبالغة في تناول الأدوية المسكنة للآلام لأنها تؤدي لحدوث اضطراب في عمل الكلتين والجهاز البولي.
  • عدم تفريغ كامل المثانة من البول، وفي بعض الحالات المرضية يتم تركيب قسطرة فهي كذلك تزيد من فرص الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤدي لإضعاف جهاز المناعة مثل مرض فقر الدم المنجلي، السكري.
  • الاتصال الجنسي مع شريك مصاب بالالتهابات، حيث إن بعض أنواع البكتيريا تنتقل بالاتصال الجنسي بين الشريكين.
  • تشوهات خلقية في المسال البولية: حيث تؤدي هذه التشوهات لرجوع البول للكليتين بدلاً من نزول البول في مجرى البول وهذا يدفع لركود البول ويصبح بيئة مناسبة لغزو الميكروبات.
  • ضيق أو انسداد المسالك البولية: سواء كان ذلك بسبب وجود حصوات في الحالب او في الكلية أو في المثانة، أو نتيجة تضخم البروستاتا عند الرجال.
  • البكتيريا: تعتبر البكتيريا الطبيعية التي توجد في الجهاز الهضمي والتي تنتقل لمجرى البول سببا في حدوث التهاب المسالك البولية، ومن أنواع هذه البكتيريا بروتياس، كليبسييلا، إيسريشيا كولاي.

أعراض عدوى المسالك البولية

أعراض الإصابة بعدوى المسالك البولية لا تظهر بشكل جلي وواضح على الشخص المصاب، بل إنه في معظم الحالات يظهر علامة أو عَرض واحد أو اثنان أو أكثر على المصاب، ومن هذه الأعراض:

  • الاحساس بحرقان عند التبول.
  • وجود ألم في منطقة العانة أثناء التبول.
  • الإصابة بالإسهال في بعض الحالات.
  • الحمى.
  • الشعور بالتعب العام.
  • ألم في الجهاز التناسلي الخارجي.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • ألم في منطقة الجنب والظهر.
  • وجود رائحة كريهة وقوية للبول.
  • خروج القيح أو الدم مع البول.
  • تعكر البول.
  • الرغبة المتكررة في التبول والشعور بامتلاء المثانة بالبول، وقلة كمية البول التي يتم إخراجها.
  • الشعور بحرقان وألم شديد اثناء التبول.
  • ألم ووجع في منقطة الخاصرة.

طريقة تشخيص عدوى المسالك البولية

في الغالب فإنه يتم تشخيص الإصابة بعدوى المسالك البولية بناءً على مراقبة الأعراض التي يشكو منها المريض، وعند زيارة الطبيب يتم إجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات للتأكد من الإصابة، ومن هذه التحاليل:

  • فحص البول، وذلك لمعرفة وجود بكتيريا أو قيح او كريات دم بيضاء أو حمراء بالبول.
  • الفحص المخبري، حيث يتم عمل مزرعة للبول للتعرف على نوعية البكتيريا التي أدت لحدوث العدوى.
  • فحص بالأشعة الملونة أو السونار، ويتم عمله لمعرفة إن كان يوجد انسداد في المسالك البولي أو وجود حصوات في المثانة أو الكلى أو الحالب، كما يتم عمل منظار للمثانة.

علاج عدوى المسالك البولية والجهاز التناسلي

يعتبر العلاج الأكثر فاعلية ورواجاً للتخلص من الإصابة بعدوى والتهاب المسالك البولية هي تناول المضادات الحيوية، ولكن توجد مجموعة من التدابير الوقاية التي تساعد في تقليص فرص الإصابة بالعدوى.

  • ففي حال كان سبب العدوى البكتيريا فإنه يصرف مضاد حيوي مناسب لمدة أسبوع أو أكثر حسب ما يراه الطبيب.
  • في حال السبب في العدوى وجود التهاب بالكليتين فإنه يتوجب على المريض الدخول للمستشفى، ويتم إعطاء المريض الكثير من السوائل والمضادات الحيوية، ويجب على المريض عدم إهمال التهاب الكلية لأنها قد تؤدي لحدوث الفشل الكلوي.
  • العلاج الوقائي المستمر خاصة للأشخاص الذين يعانون من عيوب ومشاكل خلقية في الجهاز البولي.

طرق الوقاية من عدوى المسالك البولية

توجد مجموعة من الخطوات والإجراءات الوقائية التي تساعد في الحماية من الإصابة بعدوى المسالك البولية، كما أن هذه الإجراءات لا تحتاج ولا تتطلب الكثير من العناء والجهد، ومن أبرز هذه الإجراءات:

  • عدم ارتداء الملابس الداخلية الضيقة.
  • شرب الكثير من الماء يومياً لغسل المجاري البولية وتنظيفها من البكتيريا.
  • التبول بشكل مباشر فور الإحساس والرغبة في التبول، وعدم حبس التبول لفترات طويلة من الزمن.
  • عدم شرب الخمور.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن وعدم ارتداء التي يتم صناعتها من مواد صناعية.
  • التأكد من إفراغ المثانة بشكل كامل.
  • ترك التدخين.
  • علاج الإمساك لأنه سبب عدم إفراغ المثانة بالكامل.
  • التنظيف من الأمام للخارج بعد الانتهاء من استخدام الحمام.
  • قبل كل من اليدين والأعضاء التناسلية قبل بدء الجماع.
  • ينصح بتجنب لمس الشرج لمنع تلوث اليدين بالبكتيريا.
  • تفريغ المثانة بشكل مباشر مع الجماع فهذا يساعد في التخلص من البكتيريا والجراثيم.
  • ع]م استخدام موانع الحمل الموضعية مثل الواقي النسائي.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

wcالمسالك البولية

علاج التهاب المسالك البولية للرجال والنساء بالأعشاب

kidney الكلى

علاج ترسبات المسالك البولية وترسبات الأملاح في البول بالأعشاب