علاج مشاكل النوم مثل القلق والاضطراب عند النوم واسبابها والعلاج

يعاني الكثير من الأشخاص من مشاكل النوم المختلفة والتي تختلف من شخص لآخر حسب ظروف كل شخص وبحسب الحالة النفسية لكل فرد، وهذه المشكلات أو الاضطرابات تؤثر سلباً على النوم وعدم الحصول على القدر الكافي من ساعات النوم ويصبح الإنسان في حاجة للمكوث في فراشه ساعات طويلة قبل النوم، أو أنه ينام ويستيقظ عدة مرات خلال الليل، أو أن المرء ينام ساعات قليلة ويكتفي بها، وربما شعر المرء بعدم النوم بتاتاً خلال الليل.

هذه الحالات تؤثر على نوعية النوم ومدى الحصول على قسط كافي من النوم خلال الليل، وتختلف الأسباب والمشكلات التي تمنع الإنسان من النوم مثل القلق، التغيرات الهرمونية، الاكتئاب، الأرق، كما أن تغير الفراش أو السفر من مكان لآخر يؤثر على الساعة البيولوجية للإنسان وبالتالي مواجهة صعوبات في النوم، وصعوبات النوم عامة تؤثر على الإنسان فيكون المرء أقل تركيز ويشعر بإجهاد وتعب البدن، والإرهاق الشديد من دون بذل أي جهد.

علاج مشاكل النوم مثل القلق والاضطراب عند النوم واسبابها والعلاج

أنماط اضطرابات النوم

لاضطرابات النوم عدة أنماط وأشكال قد تظهر على المرء وهذه الأنماط هي:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • اليقظة من النوم بشكل متكرر خلال الليل.
  • صعوبة الحصول على نومٍ عميق، وصعوبة استغراق المريض بالنوم.
  • سهولة النوم وسهولة الاستغراق في النوم وهذا يؤدي لاستيقاظ المريض في الليل وصعوبة النوم مرة أخرى.

أسباب مشاكل النوم

  • الأمراض العضوية التي تصيب الأشخاص وخاصة كِبار السن، وهذه المشاكل تجعل من النوم مشكلة مزمنة ويصعب النوم لساعات متواصلة، ومن هذه الأمراض هشاشة العظام، أمراض القلب، التهاب المفاصل، أمراض الجهاز التنفسي.
  • عدم القدرة في التحكم بالساعة البيولوجية للجسم.
  • الأمراض العصبية والنفسية مثل الزهايمر، والشلل الرعاشي، الاكتئاب.
  • الكسل والخمول وقلة النشاط والحركة خلال النهار.
  • تراجع الجسم عن إفراز هرمون الميلاتونين الذي يعد المسئول عن تنظيم النوم.
  • قلة التعرض لأشعة الشمس.
  • صعوبة التنفس أثناء النوم والشخير.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب القلق والاضطراب، كذلك تناول أدوية إدرار البول قبل النوم والتي تكون دافعاً للمرء لدخول الحمام أكثر من خلال الليل.
  • النوم أكثر من مرة خلال النهار، او الغفو خلال النهار مرات عديدة، يجعل الأشخاص يعانون في الحصول على النوم المستمر والمستمر في الليل.

أعراض اضطرابات النوم

  • الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل.
  • صعوبة النوم في المواعيد المحددة للنوم.
  • عدم الراحة والشعور بعدم النوم لساعات كافية بعد الاستيقاظ.
  • صعوبة التركيز.
  • النعاس خلال النهار.
  • التعب البدني والذهني.
  • الاستيقاظ باكراً.
  • القلق والعصبية.
  • القلق المستمر والملازم للمرء بسبب النوم.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.

علاج مشاكل النوم

لعلاج مشكلات النوم يجب التركيز على علاج عدة جوانب عند المريض ومن هذه الجوانب

  1. العلاج الإدراكي

يهدف العلاج الإدراكي لتغير الأفكار عند المريض وتبديلها، وزرع وتعلم أساليب وطرق جديدة في التفكير، ومن طرق التفكير التي يجب تغيرها

  • اليأس : عندما يفشل المرء في حل مشكلات النوم يصاب باليأس وبالتالي يكون شعوره المستمر في داخله هو عدم نجاحه في النوم والحصول على القدر الكافي من النوم خلال الليل، ولهذا يقوم المخ بتهيئة الإنسان لا شعورياً لعدم الخلود للنوم.
  • عدم فهم السبب : الخطأ في فهم السبب حيث يعتقد الكثير ممن يعانون من مشاكل النوم أن القلق والتوتر الذي قد يتعرض له المرء خلال النهار يرجع سببه لعدم النوم كفاية في الليل.
  • تضخيم التبعيات بسبب عدم النوم : كأن يعتقد الإنسان انه سيفشل في العمل أو لن يتمكن من إنجاز المهام المطلوبة منه في النهار بسبب عدم النوم.
  • توقعات لا منطقية وغير واقعية : كأن تشعر الأم انها تنام ليلها الطويل ولا يستيقظ طفلها في اليل.
  • القلق بسبب النوم : كأن يعتقد الشخص أنه سيستغرق ساعات وساعات طويلة في النوم، وهذه من الأفكار التي يجب تصحيحها وتعديلها.
  1. العلاج السلوكي

ويمكن للإنسان المصاب أن يقوم بعلاجه نفسه بنفسه، ويمكن للمرء التحكم انتهاج سلوك التحكم في المثيرات وهي تهدف إلى التحكم والتكيف مع كافة المشكلات التي يعاني منها المريض خصوصاً عند النوم وربطها بالفراش أو السرير مثل الذهاب للنوم عندما يشعر الإنسان بالنعاس، او استخدام الفراش فقط عند الحاجة للنوم، او عدم تناول الطعام على الفراش أو حتى عدم مشاهدة التلفاز والقراءة على الفراش.

  1. العلاج بالأدوية

عندما يعاني المريض من حالات شديدة من الأرق والتوتر ومشاكل النوم، يلجأ الطبيب لصرف عقاقير وادوية تساعد المرء في الحصول على قسط من النوم، ويذكر أن هذه الأدوية تكون مرتبة بفترة معينة من الزمن ولا تستمر لفترات طويلة أو مستمرة، وقد لا تساعد هذه الأدوية في علاج المشكلة عند المرء وإنما تزيد من المضاعفات مثل الشعور بالنعاس والكسل، ومن الأدوية التي يتم صرفها لعلاج مشاكل النوم

  • أدوية لعلاج الأرق ومشكلات النوم بالتحديد.
  • أدوية لتنظيم ساعات النوم عند كبار السن وعادة تحتوي هذه الأدوية على هرمون الميلاتونين.
  • صرف بعض المهدئات والمسكنات للقلق.
  • صرف بعض مضادات الاكتئاب خصوصاً للمرضى الذين لديهم تاريخ مرضي لمرض الاكتئاب.
  • استخدام بعض العلاجات التكميلية مثل الوخز بالابر واليوغا.
  1. العلاج بالأعشاب

توجد أنواع  مختلفة من الأعشاب والتي تساعد في تهدئة الجسم والحصول على نوم هادئ ومريح ومن هذه الأعشاب

  • البابونج : وهو من الأعشاب الآمنة والتي يمكن تناولها للكبار والصغار، ويتميز البابونج بخصائصه المهدئة.
  • نبات الناردين : ويتم استخدامه ككبسولات من الساق والجذور.
  • الخزامي : زيت الخزامي يعمل على الحد من التوتر ويزيد الشعور بالنعاس وهذا ينعكس على رغبة المرء بالنوم.
  • التورنيجان : ويطلق عليه اسم المليسا، وتشبه رائحته رائحة الليمون، ويتميز التورنيجان بقدرته على تهدئة الجسم والمساعدة في خفض ضغط الدم، ولا ينصح باستعماله للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في إفرازات الغدة الدرقية.

نصائح للتخلص من اضطرابات النوم

  1. يجب علاج وتخفيف أعراض الأمراض التي يعاني منها الإنسان والتي تترك أثرًا سلبياً على النوم.
  2. يفضل تناول بعض المشروبات التي تساعد على النوم وإراحة الجسم كالبابونج والحليب.
  3. تنظيم المواعيد الخاصة بالنوم والاستيقاظ.
  4. عدم شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل النوم مثل القهوة والشاي.
  5. تعريض الجسم للشمس وقضاء الوقت خارج المنزل يعمل على تحسن وتعزيز ضبط الساعة البيولوجية للجسم.
  6. ممارسة الرياضة خلال النهار.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج النوم المتقطع

علاج النوم المتقطع واسباب تقطيع النوم

اسباب وعلاج النعاس والخمول الدائم وكثرة النوم

اسباب وعلاج النعاس والخمول الدائم وكثرة النوم