طرق علاج ألم مفصل اليد أو المعصم

المعصم أو مفصل اليد من المفاصل المعقدة جداً، حيث يتكون هذا المفصل من ثمانية عظام مرتبة على صفين، العظام التي توجد في اليد وعظام الساعد، وتوجد أربطة جامدة تقوم بربط عظام الرسغ مع بعضهما مع عظام اليد وعظام الساعد، وتصل بين أربطة العضلات مع العظام، وحدوث ضمور أو مشكلة في أي جزء من المعصم يكون سبباً للشعور بالآلام الشديدة.

ألم الرسغ أو مفصل اليد من المشكلات الشائعة التي قد يعاني منها أي إنسان، وقد يكون ألم مفصل اليد ناتجاً عن التواء المفصل أو نتيجة السقوط عليه وتعرض للكسر، كما قد يكون ألم المعصم أو الرسغ ناتجاً بسبب وجود مشكلة في الرسغ على المدى الطويل مثل الإصابة بالالتهاب أو الإجهاد أو الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي، وغيرها من الأسباب، ونظراً لاختلاف الأسباب التي تؤدي لحدوث ألم المفصل فإن ذلك ينعكس على تشخيص الحالة قد يجد الطبيب صعوبة في تحديد سبب الألم، وفي هذا الموضوع سنقوم بالتحدث عن أسباب ألم المعصم وأعراضه وطرق علاجه.

طرق علاج ألم مفصل اليد أو المعصم

أسباب ألم مفصل اليد

  • التعرض لإصابة: وهو من أكثر الأسباب الشائعة والتي تؤدي لحدوث ألم المعصم، حيث إن سقوط الإنسان للأمام على اليدين يسبب كسر أو التواء المعصم.
  • الضغط المتكرر: فممارسة الأنشطة التي تحتاج لتكرار حركة الرسغ لفترة طويلة وبدون إراحة المعصم يؤدي لالتهاب الأنسجة المحيطة بالمفصل.
  • هشاشة العظام: فحالة الإصابة بهشاشة العظام في منطقة الرسغ ليست شائعة، ولكن يمكن أن تحدث عند الأشخاص الذين تعرضوا لإصابات قديمة في المعصم وأيضاً عند كبار السن.
  • الروماتويد: وهو أحد الاضطرابات التي يهاجم فيها جهاز المناعة لأنسجة معصم اليد.
  • متلازمة النفق الرسغي: ويحدث بسبب الضغط المتزايد والمستمر على العصب الأوسط الذي يمر في النفق الرسغي المغذي لأصابع اليد باستثناء الخنصر.
  • الورم الكيسي: وهي من الأورام التي تظهر حول المفاصل والأربطة في اليد والقدم، وتتمركز عادة في أصابع اليد والمعصم، وكلما كانت الحويصلات صغيرة ازداد الشعور بالألم عند مقارنتها بالألم الناتج عن الحويصلات الكبيرة.
  • مرض كينيوك: أحد الاضطرابات التي تصيب العظمة الهلالية الموجودة في الرسغ والذي يحدث في ضمور متطور بالعظمة الهلالية مما يسبب افتقار وقل الامداد الدموي للعظمة.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

عوامل الخطورة

يمكن أن يصاب الإنسان بآلام المعصم بشكل أو بآخر، وتختلف درجة الألم من حالة لأخرى سواء كان ألماً بسيطاً أو ألماً حاداً ومستمراً أو ألماً متوسط الحدة، وتوجد مجموعة مختلفة من المخاصر التي تزيد من خطر التعرض لآلام المعصم ومنها:

  • السن: حيث إن الأشخاص الكبار في السن هم الأكثر عرضة للإصابة بألم المعصم نتيجة إصابتهم بهشاشة العظام.
  • ممارسة الرياضة: فممارسة بعض أنواع الرياضيات التي يستخدم فيها الرسغ بكثير مثل رياضة كرة السلة، الجولف، الجمباز، التنس، الهوكي، كرة السلة، التزحلق على الماء أو الجليد.
  • الحمل: فالعديد من السيدات الحوامل خلال مرحلة الحمل الثانية أو الثالثة يشتكين من متلازمة النفق الرسغي والذي يحدث بسبب التغيرات الهرمونية.
  • العمل التكراري: فجميع الأنشطة المكتبية تحتاج لليدين لإنجازها وهذا كفيل بزيادة حركة الرسغين مما يؤدي للشعور بآلام المعصمين.
  • الإصابة ببعض الأمراض: فإصابة المرء ببعض الأمراض يزيد من التعرض لآلام مفصل اليد ومن هذه الأمراض مرض السكر، مرض باجت، قلة نشاط الغدة الدرقية، اللوكيميا، الذئبة الاحمرارية.

طريقة تشخيص ألم مفصل اليد

لتحديد سبب ألم المعصم أو مفصل اليد قد يطلب الطبيب من المريض إجراء بعص الفحوصات والاختبارات مثل:

  • الأشعة المقطعية: فهي تمنح الطبيب تقرير مفصل عن عظام المعصم، والأشعة المقطعية هي أشعة سينية من عدة اتجاهات، بحيث يتم مزجها لعمل صورة ثنائية الأبعاد للمفصل.
  • أشعة إكس: توضح أشعة أكس وجود كسور في عظام المفصل.
  • الرنين المغناطيسي: حيث يستخدم مجال مغناطيسي قوي وموجات إشعاعية لاخراج صورة مُفصلة للأنسجة اللينة وعظام المفصل.
  • مسح العظام: حيث يتم حقن الشخص المريض بجزء قليل من المواد الاشعاعية والتي تصل لمجرى الدم، وهذه الأشعة تجعل العظام أكثر وضوحاً خلال صورة المسح.
  • اختبارات الأعصاب: ففي حال شك الطبيب المعالج بإصابتك بمتلازمة النفق الرسغي فإنه يوصي بعمل رسم كهربائي للعضلات، واختبار الكهرباء بالعضلات.
  • منظار المفصل: عمل فحص المنظار يتم اللجوء إليه في حال عدم فشلت جميع الخطوات السابقة في كشف سبب ألم المعصم.

علاج ألم مفصل اليد

علاج ألم المعصم أو الرسغ أو مفصل اليد يعتمد بشكل أساسي على سبب الألم وحدته ومكان الإصابة، ومن طرق العلاج المتبعة الآتي:

  • مسكنات الألم: مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين، وفي حال تناول هذه المسكنات واستمرار الألم شديد وحاد فهذا يستوجب مراجعة الطبيب.
  • كورتيكوستيرويد: فإن كان سبب ألم المعصم الالتهاب فيقوم الطبيب باستخدام حقن الكورتيزون وحقنها مكان الألم لعلاج الالتهاب.
  • الجبيرة: إن كان ألم مفصل اليد ناتجاً عن التعرض لكسر فإن ذلك يستوجب عمل جبيرة لليد، أما إن كان الألم ناتجاً عن التواء فهذا يلزم استخدام رباط ضاغط لليد لحماية الأربطة المصابة.
  • الجراحة: فقد يلجأ الطبيب للعلاج الجراحي في حال كان سبب ألم المعصم وجود كسور مضاعفة أو تمزق في أربطة المعصم، أو الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

pregnant-الم حوض المرأة الحامل

اسباب واعراض وعلاج متلازمة النفق الرسغي للحامل بالاعشاب

علاج تيبس مفصل القدم بعد الجبس أو بعد فكه

علاج تيبس مفصل القدم بعد الجبس أو بعد فكه