علاج توقف المبيض واعراض ضعف المبايض

فشل المبيض المبكر أو ضعف المبايض أو قصور المبيض الأساسي كلها مسميات للدلالة على مشكلة صحية تصيب السيدات وتشير لفشل المبيض بالقيام بوظائفه الطبيعية قبل وصول المرأة لسن اليأس، حيث يقل إنتاج هرمون الاستروجين عن معدله الطبيعي وانعدام انتاج البويضات أو وجود خلل واضطراب في انتاجها وهذا في نهاية المطاف يؤثر بشكل مباشر على قدرة الإخصاب والحمل عند المرأة، ولهذا فإن توقف المبيض أو ضعف المبايض هو من أكثر الأسباب الشائعة والتي تؤدي للإصابة بالعقم وعدم حصول الحمل عند مجموعة كبيرة من النساء، حيث توجد نسبة كبيرة من النساء اللواتي يعانين من ضعف المبايض.

علاج توقف المبيض واعراض ضعف المبايض

أسباب ضعف المبايض

  • صِغر أو كِبر حجم البويضة عن حجمها الطبيعي.
  • وجود عيوب خلقية بالجهاز التناسلي مثل وجود انسداد في قناة فالوب.
  • ممارسة المرأة لتمارين بدنية كثيفة وشاقة.
  • الإصابة بمرض تكيس المبايض وهو من الأمراض الشائعة بين النساء.
  • زيادة في إفراز هرمون الحليب عند المرأة.
  • قد يكون ضعف التبويض نتيجة تناول عقاقير وأدوية طبية.
  • التقدم في السن، حيث ينقص معدل التبويض بشكل تدريجي بعد وصول المرأة لسن الخامسة والثلاثين.
  • السمنة المفرطة أو زيادة أو نقص الوزن بشكل مفاجئ.
  • وجود أورام خبيثة أو حميدة في الرحم.
  • الإصابة بتليف الرحم.
  • اضطراب الهرمونات وارتفاع في هرمون الذكورة.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

أعراض ضعف المبايض

يمكن التعرف على الإصابة بضعف المبايض عند ملاحظة عدة أعراض مثل:

  • الإصابة بالاكتئاب وسوء المزاج والشعور بالانفعال العصبي المفرط لأتفه الأسباب أو لعدم وجود سبب محدد.
  • الإحساس بهبات ساخنة في الليل ويصاحبها تعرق شديد بدون سبب.
  • اضطراب الدورة الشهرية وعدم انتظام الدورة الشهرية، فقد تأتي متقدمة عن موعدها أو تأتي متأخرة عن موعدها أو توقف لفترة معنية.
  • ضيق التنفس وتهيج الوجه واحمرار الوجه.
  • فقدان الرغبة الجنسية عند المرأة المتزوجة، أيضاً ضعف القدرة الجنسية للمرأة أثناء الجِماع.
  • انخفاض مستوى الخصوبة عند المرأة ويمكن ملاحظة هذا بتأخر الحمل.
  • جفاف المهبل.
  • توقف الطمث.

عوامل الخطورة

توجد مجموعة من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بضعف المبايض ومن أبرز هذه العوامل :

  • العمر: فتنخفض خصوبة المرأة تدريجياً مع التقدم في العمر، خصوصاً في منتصف عمر الثلاثينات، وتنخفض بشكل كبير بعد تخطي عمر 37 سنة.
  • شرب الكحول : يجب تجنب شرب الكحول، حيث يؤدي شرب الكحول خلال فترة الحمل لإصابة الجنين بتشوهات خلقية، أيضاً يسبب شرب الكحول العقم عند الرجال.
  • التدخين: فتدخين السجائر أو تدخين الماريجوانا يقلل من فرص حدوث الحمل، علاوة عن ذلك فإن حالات الإجهاض تكثر بين النساء المدخنات.
  • التاريخ العائلي: وجود تاريخ مرضي بين أفراد العائلية بهذه المشكلة يزيد من نسبة إصابتك بضعف المبايض.
  • زيادة الوزن: فزيادة الوزن واتباع أسلوب حياة سيء وغير نشيط يزيد من فرص الإصابة بضعف المبايض.
  • العمليات الجراحية: فإجراء مجموعة من العمليات الجراحية في بطانة الرحم أو المبيض من شأنها أن تدفع لحدوث ضعف بالمبايض.

متى نزور الطبيب؟

يجب زيارة الطبيب عند ملاحظة مجموعة من التغيرات وهي:

  • في حال الخضوع لعلاج مرض السرطان في السابق.
  • غياب الدورة الشهرية لمدة أكثر من ثلاثة شهور.
  • وجود مشاكل مختلفة في الخصوبة.
  • تشخيص حالتك بالإصابة بمرض التهاب الحوض أو بطانة الرحم.
  • تخطي عُمر 40 سنة.
  • آلام شديدة أثناء الدورة الشهرية.
  • إذا كنتِ بين عمر 35-40 ومحاولة الحمل لأكثر من ستة شهور وعدم حدوث حمل.
  • الإجهاض أكثر من مرة ولأسباب مجهولة.

علاج ضعف المبايض بشكل طبيعي

  • شرب شاي الأعشاب الدافئ بشكل مستمر لفعاليته الكبير في إعادة التوازن الهرموني في الجسم، وينصح بشرب شاي اليانسون، الميرمية، البابونج، القرفة، المردقوش.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة بانتظام مثل المشي أو الجري أو الاشتراك في أحد صالات اللياقة البدنية، لخسارة الوزن الزائد.
  • تناول التمر والبقدونس والمكسرات والتوت حيث تؤدي هذه المصادر الغذائية على تعديل خلل الهرمونات في جسم المرأة.
  • عدم الجماع قبل موعد التبويض بثلاثة أيام.
  • تحسين النظام الغذائي المتبع، وذلك بتقليل شرب القهوة والشاي وتقليل تناول السكريات والأطعمة المعلبة وتجنب تناول الأطعمة المقلية، وفي المقابل يجب الإكثار من تناول المصادر الطبيعية مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.

عند استشارة الطبيب فقد يوصي الطبيب المعالج باستخدام أدوية تساعد في تنشيط المبايض مثل:

  • العلاج بالكورتيزون: ويتم إخذه عند اختلال المضادات المناعية.
  • مضادات الأستروجين: ويتم تناول هذا الدواء عن طريق الفم، ويعمل على تحفيز الهرمونات الموجودة في الدماغ والتي تدفع لتحفيز وتنشيط المبايض للإباضة.
  • جرعات كالسيوم: قد ينصح الطبيب بتناول جرعات من الكالسيوم والفيتامينات وذلك لعلاج هشاشة وضعف العظام وتحسين عملية الإباضة.
  • أدوية تنظيم مقاومة الأنسولين: مثل دواء ميتفورمين، حيث يساعد هذا الدواء في تحسين مقاومة الأنسولين وتقليل مستوى الأنسولين.
  • أدوية علاج سرطان الثدي: تعمل هذه الأدوية على حصر إنزيم أروماتاز والذي يدخل في آخر مرحلة من انتاج هرمون الإستروجين، وهذا قد يؤدي لتحفيز الإباضة.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

الجهاز التناسلي ومبايض المرأة

فوائد وأضرار تثقيب المبايض وعلاقتها بعلاج تكيس المبايض والحمل

علاج تكيس المبايض واسبابها واعراضها

أسباب و أعراض و علاج تكيس المبايض