علاج النيماتودا طبيعيا أو بالثوم في العنب أو الموز والفواكه

النيماتودا هي عبارة عن كائنات حية دقيقة تعرف بالعديد من المسميات الأخرى مثل الديدان الثعبانية، ولقد اكتسبت هذا الاسم نظراً لأن شكل هذه الكائنات يشبه شكل ديدان الأرض والي تعرف بحركتها القريبة من حركة الثعابين على الرغم من أنها ليست ديدان، كما تعرف هذه الكائنات باسم الديدان الخيطية بسبب رُفع أجسامها أما اسم النيماتودا فهي الاسم العلمي لهذه الكائنات الحية.

توجد النيماتودا في كل شيء وفي كل مكان تقريباً، ولهذا فهي من أكبر وأكثر قبائل المملكة الحيوانية انتشاراً، فهي توجد في أسفل الوديان وفي قمم المرتفعات والجبال وتوجد في الصحاري الجافة الحارقة والأراضي الزراعية الخضراء الخصبة، كذلك توجد في المياه المالحة والمياه العذبة، وتوجد في المناطق الباردة والقطبية ومناطق الينابيع الحارة، أيضاً توجد هذه الكائنات في الإنسان، ولقد تم اكتشاف ما يزيد عن 15 ألف نوع من النيماتودا.

لقد ظهر النيماتودا كإحدى المشكلات الزراعية والآفات الزراعية التي تصيب المحاصيل الزراعية وتسبب الأضرار والخسائر الكبيرة جراء إصابتها للمحاصيل الزراعية، وتهاجم النيماتودا عادة جذور النباتات تحت التربة وتسبب تضخم بالخلايا مما يؤدي لتلف نسيج جذور النباتات وإعاقة نقل الماء والغذاء من التربة لباقي أجزاء النبات فوق التربة، وهذا يؤدي لظهور البنات بشكل ضعيف مع ذبول واصفرار أوراق النبات وتقزم حجمها وعدم نموها طبيعياً وهذا مع الوقت يؤدي لموت وفقدان النبات في أغلب الحالات.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

لقد ظهرت النيماتودا مشكلة زراعية بارزة عند اكتشاف إصابتها على غراس الدرق، وغراس الزيتون والمشمش واللوز، وظهرت كذلك كمشكلة ضاغطة بالحقول المنتجة للخضروات كالبندورة وأنواع مختلفة من الخضروات مما يجعل المزارعين في نزوح مستمر من زراعتها.

علاج النيماتودا طبيعيا أو بالثوم في العنب أو الموز والفواكه

أعراض الإصابة بالنيماتودا على النبات

تشمل الأعراض أعراضاً ظاهرية وهي التي يمكن ملاحظها ورؤيتها بالعين المجردة سواء على المجموع الجذري أو الخضري، مثل تقزم الجذور أو ذبولها أو تعقيدها، كما توجد الأعراض التشريحية وهي التي الأعراض التي تحدث بأنسجة النبات الداخلية، ومن هذه الأعراض:

أولًا: أعراض تظهر على أجزاء النبات فوق سطح التربة

  • أعراض ناتجة عن إصابة الجذور: وهذه الأعراض تتشابه مع الأعراض التي تظهر بسبب تعرض النبات لأي ضرر قد لحق بالجذر مما يؤدي لنقص كفاء الجذور في امتصاص الماء وامتصاص الأملاح، ومن الأعراض التي تنتج بسبب قلة كفاءة الجذور:
  1. ضعف بشكل عام بالمجموع الخضري.
  2. نقص ورداء جودة ونوعية المحصول.
  3. ذبول وخصوصاً في الأيام الحارة أو الأوقات الحارة من اليوم.
  4. اصفرار الأوراق.
  • أعراض ناتجة عن إصابة المجموعة الخضري: وتشمل هذه الأعراض:
  1. ظهور تبقعات ورقية.
  2. انتفاخ وتشوه الساق.
  3. عقد ورقية ووجود تشوق في أوراق النبات.
  4. عقد بذرية.

ثانياً : الأعراض على الجذور

وهذه الأعراض تظهر نتيجة إصابة الجذور نفسها بنيماتودا الجذور، وفي الكثير من الحالات يصعب تشخيص هذه الأعراض وتمييزها عن الأعراض التي تظهر بسبب طفيليات الجذور أو عوامل التربة، وهذه الأعراض تشمل :

  1. تقرحات الجذور: ونعني بكلمة تقرح موت موضعي في النسيج المصاب، والتقرحات تختلف حسب نوعية النيماتودا التي تسبب ظهورها، وقد تكون هذه التقرحات: التقرحات سطحية موضعية والتي تحدث بسبب أنواع النيماتودا الخنجرية والنيماتودا الحلقية وأيضاً النيماتودا الحلزونية، وقد تكون التقرحات الشاملة، وتحدث عادة في منطقة القشرة وتحدث بسبب الطفيليات الداخلية مثل نيماتودا التقرح ونيماتودا الحفارة، وفي أغلب الحالات تساعد الفطريات والبكتيريا في تحلل النسيج النباتي المصاب.
  2. انتفاخات أطراف الجذور: وتحدث هذه الانتفاخات بسبب أنواع النيماتودا الخنجرية والتي تقوم بالتغذي على خلايا طبقة القشرة بأطراف الجذور، وهذا الأمر يؤدي لزيادة كبيرة في عدد وحجم الخلايا.
  3. تقصف الجذور: تغذية النيماتودا على أطراف الجذور يؤدي لتوقف نمو الأطراف مما يؤدي لتقزم الجذر، وهذا ينعكس على جسم النبات ويصيبها بالتقزم.
  4. زيادة التفرع الجذري: ويحدث هذا نتيجة لتغذية أنواع محددة من نيماتودا التقرح بالإضافة لنيماتودا تعقد الجذور الكاذب على الجذور التي تنبت حديثاً، وهذا يؤدي لظهر تفرعات جيدة وصغيرة في أعلى المكان المصاب.
  5. تعقد الجذور: ويحدث هذا بسبب الإصابة بأنواع من النيماتودا محددة، ويختلف تعقد الجذور حسب اختلاف جنس النيماتودا.
  6. تعفن الجذور: قد يدل تعفن الجذور على الإصابة بالنيماتودا وخصوصاً تلك التي تسبب تقرحات، كما يحدث التعفن بسبب تغذي عدد كبير من بكتيريا وفطريات التربة على الأنسجة المترممة بالنسيج المصاب، ولهذا لا يمكن اعتماد تعفن الجذور على الإصابة بالنيماتودا بدون ظهور أعراض أخرى.
  7. تقزم عام في المجموع الجذري: النيماتودا قد تكون هي السبب الرئيسي لتقزم الجذور، ولكن توجد مجموعة من الأسباب المشاركة التي تؤدي لتقزم الجذور.

أين توجد النيماتودا؟

النيماتودا النباتية توجد في أغلب البيئات كما ذكرنا، فهي كائنات قادرة على مقاومة الجفاف لمدة طويلة من الزمن ولا تبدأ نشاطها وتحركها إلا عند توافر الرطوبة الكافية أو الماء حولها، وفي جال وجد النيماتودا بالتربة فهي لا تعمل على تفتيت كتل التربة أثناء تحركها وانتقالها من مكان لآخر بل تمر وتعبر من خلال الممرات والثقوب المتاحة أصلاً بين كُتل التربة، ولهذا فإن النيماتودا تكثر في التربة الرملية الخفيفة والتي تتميز بمسامها الواسعة، فهي بيئة مناسبة لنشاطها وتحركها.

طريقة انتشار النيماتودا

تنتقل يرقة النيماتودا من جذور عائل مصاب لآخر غير مصاب بحركة وببطء شديد، حيث لا إن تحركها لا يتجاوز عدة أمتار خلال العام في منطقة واحدة.

أما انتقال النيماتودا من مكان لآخر ومن منطقة لأخرى فعادة يتم انتقالها مع وسائل النقل مع ماء الريّ والآليات الزراعية وحوافر الحيوانات، أو عبر التربة الملوثة التي تكون في محيط جذور النبات، أو في الرايزومات المصاب في مراكز إكثار الغرس والمشاتل.

وصف أطوار النيماتودا

  1. البيوض: يكون شكل البيوض متطاول ويكون طولها بمتوسط 33-97 ميكرون وتختلف أطوال البيوض في المجموعة الواحدة، تقوم الأنثى بوضع البيض في أكياس متجمعة يحتوي كل كيس من 200-500 بيضة، تتم تغطيتها بمادة جيلاتينية ويحيط بنهاية جسمها، ويختلف أعداد البيوض التي يتم وضعها بالزيادة أو النقصان بناءً على نوعية العائل النباتي ومدى ملاءمة العائل للدودة من عدم ملاءمته.
  2. اليرقة: يشبه شكل اليرقة شكل الدودة، وتكون ملتفة حول نفسها بداخل البيضة ويتم انسلاخ اليرقة قبل خروجها من البيضة، وتستطيع اليرقة الحركة بعد خروجها من البيضة والتحرك داخل التربة سعياً للبحث عن عائلها، ويبلغ متوسط طول اليرقة من 5 .0 -4 .0 ملمتر، ومتوسط طول الرمح الذي يوجد بفمها يصل لـ 10 ميكرون.
  3. الأنثى: في بداية تكوين الأنثى يكون شكلها شبيه بثمرة الإجاص، وبعدها تتحول للشكل المستدير مع انحصار وضيق في منطقة العنق، ويختلف طول الأنثى بحسب اختلاف الجنس الواحد، وأما لون الأنثى فيكون لؤلؤي.
  4. الذكر: يتميز الذكر بانبساط العنق، وفي الشكل العام للذكر شكل دودي، ويبلغ طول الذكر بين 2 08 .0 ملمتر وقد يتحلق الظهر ويظهر التحلق حول الفم، وقد يظهر التحلق بين أفراد الجنس الواحد، كما يلاحظ على الذكر التفاف الثلث الأخير من جسمه حول نفسه.

كيف تتغذى النيماتودا؟

تتغذى يرقات النيماتودا على محتويات الخلايا النباتية قبل دخلها إليها القشرة وتمركزها بداخلها، وبعدم وجود خلايا نباتية فإن النبات يتوقف عن النمو، وأيضاً بسبب تأثير الإفرازات المقذوفة من رمح النيماتودا فإن ذلك يهيئ البيئة لتكوين خلايا عملاقة من البروتوبلاسم والتي تتغذى عليها اليرقات، ونتيجة لهذا فإن التورمات والانتفاخ تنتج وتحدث.

تلعب ملاءمة نوعية العائل النباتي دوراً وتأثيراً كبير على نسبة البيوض التي تقوم الأنثى بوضعها، حيث تقل عدد البيوض التي تضعها الأنثى في حال عدم ملاءمة الغذاء لها.

العوامل التي تساعد في انتشار النيماتودا

توجد مجموعة من العوامل الحيوية والنباتية التي تساعد في اتساع انتشار هذه الكائنات وزيادة معدل تكاثرها، فكما ذكرنا فهذه الكائنات تتواجد بكافة أنواع التربة وفي كل مكان، وانتشارها بشكل واسع يكون في المناطق التي تتمتع بصيف طويل وحار وشتاء معتدل وقصير، ويزداد معدل تكاثرها بالتربة الخفيفة والرملية ذات التهوية الجيدة، ويكون انتقال اليرقة في التربة الرملية بطئ ولا يتجاوز عدة سنتيمترات باليوم الواحد، أما انتشارها الواسع فيكون بسبب الإنسان، ويكون ذلك من خلال الطرق التالية:

  • بواسطة النباتات المزروعة في أرض ملوثة وموبوءة مثل حقول تكاثر البذور والمشاتل وغيرها.
  • بواسطة أجزاء النباتات المستوردة وخصوصاً جذور الرايزومات والأبصال والتي تحمل وتنقل معها كُتل من البيوض المزرعة بداخل أنسجتها.
  • بواسطة بقايا النبات المخرومة والمصابة.
  • بواسطة التربة المنقولة والملوثة مع الغرس أو بانتقالها بوسائل النقل أو حوافر الحيوانات.
  • بواسطة مياه الري والسقاية وخصوصاً عند انتقال مياه الريّ من حقل ملوث لآخر سليم.

أهم أنواع النيماتودا المتطفلة على المحاصيل الزراعية

  • نيماتودا تعقد الجذور: عند إصابة نبات بهذه الآفة فإنه يضعف نمو النبات وتميل النباتات عادة للذبول السريع في الأيام الجافة والحارة، وأعراض الإصابة بها تكون بملاحظة الجذور وتكوّن عقد بأحجام مختلفة حسب شدة الإصابة.
  • النيماتودا الحوصلية : أعراض الإصابة بها تون ضعف نمو البنات واصفرار الأوراق، وتنتشر البقع على أوراق النبات ويختلف حجم البقع على حسب شدة الإصابة، وعندما نقوم بفحص جذور النبات نلاحظ أن مظهرها يكون شبيه باللحية.
  • نيماتودا تعقد بذور القمح: وهذه الآفة تتركز إصابتها على المحاصيل مثل القمح ثم الشوفان ثم الشعر، وتنتشر الآفة في المناطق الزراعية الرطبة، وأعراض إصابة النبات بها يكون بملاحظة ضمور في بذور القمح واستدارة الحبوب ويكون لونها بني مائل للأسود، وتكون هذه الحبوب مليئة بعقد اليرقات الساكنة والتي تدخل في طور سكون تام لمدة سنوات طويلة، وتنشط اليرقات عند تهئ الظروف وتوفر الرطوبة الأرضية وسرعان ما تخرج للإصابة بادرات القمح.
  • نيماتودا تعفن السوق والدرنات: وهذه تهاجم ما يزيد عن 450 نوع من أنواع النباتات، ومعظم إصابتها تكون في محاصيل البذور والأبصال والدرنات والذرة وأيضاً بعض النباتات البقولية، وتتطفل هذه الآفة على أنسجة عوائلها من الداخل، ويستقر جزء من الآفة في البذور وهذا يجعل منها مصدر للعدوى.
  • نيماتودا الحمضيات: تنتشر هذه الآفة في الحمضيات بسبب الغراس المصاب، وعند إصابة الحمضيات بهذه الآفة فإن ذلك يؤدي لانحطاط تدريجي ويضعف نشاط ونمو الأشجار المصابة بالإضافة لاصفرار أوراقها وتتمزق الأوراق بشكل طولي، ومن أعراضها كذلك تمزق وتسلخ جذو النبات.
  • نيماتودا التقرح: تسبب هذه الآفة تعفن وتقصف جذور الكثير من أشجار الفواكه بالإضافة لمحاصيل الخضروات والمحاصيل الحقلية.
  • النيماتودا الحلزونية: تصيب نبات القطن، والذرة والفول السوداني والحمضيات والبندورة وأنواع مختلفة من المحاصيل الزراعية، وتنتقل هذه الآفة على مساحات كبيرة وواسعة لسهولة انتشارها وإصابتها للأراضي المصابة مع الأسمدة والأدوات والمواد الزراعية، وتهاجم هذه الآفة جذور النبات وتتغذى على طبقة اللحاء الخارجية وغالباً فإن ضررها ينحصر على لحاء النبات الخارجي.
  • النيماتودا الناقلة للأمراض الفيروسية: ومن أنواعها النيماتودا الخنجرية، نيماتودا التقصف، النيماتودا الإبرية.

مكافحة النيماتودا المتطفلة على النباتات

الطرق المختلفة حيث تشمل هذه الطرق اتباع مجموعة من الإجراءات الوقائية والزراعية والفيزيائية والأحيائية والكيميائية، ويتم تحديد الإجراءات الوقائية بناءً على عدة عوامل منها نوع النبات ونوعية النيماتودا والعلاقة بينهما، وإمكانية توافر حقول خالية من النيماتودا، والقيمة الاقتصادية للنبات وما هي طبيعة نموه.

يتم تقسيم وتصنيف طرق مكافحة النيماتودا لعدة مجموعتا وهي : طرق وقائية، طرق مكافحة خاصة منخفضة الكفاءة، طرق مكافحة عالية الكفاءة وواسعة الاستعمال.

  • الطرق الوقائية

وهذه الطرق تهدف لمنع وصول النيماتودا ومنع انتشارها من مكان لآخر أو انتشارها من دولة لآخرى أو من مكان مزروع لمنطقة أخرى غير مزروعة، وهذه الطريقة وقائية ولا تغني عن الطرق المستخدمة الأخرى، بل هي طريقة مكملة للاجراءات الأخرى التي يجب القيام بها واتباعها وهذه الطرق تشمل:

  1. الحجر الزراعي.
  2. النظافة الصحية.
  3. استعمال بذور أو تقاو خالية من الإصابة بالمرض.
  • طرق مكافحة خاصة منخفضة الكفاءة

هذه الطرق أو الخطوات تتضمن خفض كثافة النيماتودا وتقليل كميتها وأعدادها، ويتم تطبيق هذه الخطوات تحت ظروف معينة وخاصة، ولا يمكن الاعتماد عليها لوحدها في مكافحة النيماتودا، ويمكن تطبيق هذه الخطوات مع الطرق الأكثر فعالية لإعطاء مكافحة إضافية في تقليل كثافة النيماتودا في أنسجة النبات أو التربة، ومن هذه الطرق:

  1. الحرارة.
  2. التعقيم الشمسي للتربة.
  3. تبوير الأرض.
  4. موعد الزراعة.
  5. العناية الجيدة بالعائل.
  6. إضافة المواد العضوية إلى التربة.
  7. إزالة أو إبادة النباتات المصابة.
  8. المكافحة الأحيائية.
  • طرق مكافحة عالية الكفاءة وواسعة الاستعمال.

هذه الطرق تشمل عدة إجراءات رئيسية لمكافحة النيماتودا، وهذه الإجراءات من مميزاتها جودتها العالية وكفائتها الكبيرة والفعالة في مكافحة النيماتودا، وهي إجراءات واسعة الانتشار نظراً لامكانية استخدامها واعتمادها لوحدها في محاربة النيماتودا، وهي الاجراءات أو الطرق هي:

  1. استعمال الأصناف المقاومة للنيماتودا.
  2. اتباع نظام الدورة الزراعية.
  3. المكافحة الكيميائية أو المبيدات النيماتودية.

علاج النيماتودا

تختلف طرق التعامل مع الآفات النيماتودية حسب طبيعية المحصول الذي تعرض للإصابة بهذه الآفات، ومن طرق التعامل مع هذه الآفات:

طرق مكافحة الافات النيماتودية على الموز:

  • يفضل استخدام شتلات نظيفة غير مصابة بالنيماتودا.
  • تتم الزراعة بتربة نظيفة وسلمية وغير ملوثة بالنيماتودا.
  • استخدام دورة زراعية.
  • استخدام المبيدات الكيماوية .

وفى المزارع والتربة المصابة بآفة نيماتودية يمكن معاملة التربة المصابة باستخدام أحد المبيدات النيماتودية.

  • راجبى 10% G بمعدل 20 جم / جورة قبل الزراعة مباشرة
  • فيتكس 24% SL بمعدل 5 لتر / ف.
  • راجبى 20% CS بمعدل من 5 ال 7 لتر / ف.

طرق مكافحة الآفات النيماتودية لمحصول الطماطم

  • الزراعة فى تربة غير ملوثة بالنيماتودا.
  • استخدام دورة زراعية.
  • اتباع العمليات الزراعيه.
  • يمكن استخدام المبيدات الكيماوية عند التعامل مع تربة ملوثة بالنيماتودا قبل زراعة الطماطم، وبعدها ينصح باستخدام دورة زراعية حيث تتم زراعة المحاصيل النباتية المقاومة لمدة 2-3 سنة وبعد ذلك يتم زراعة االطماطم.

في حال الرغبة في إحدى المزارع المصابة بالنيماتودية يمكن استخدام أحد المبيدات النيماتودية الموصى بها.

المبيدات النيماتودية الموصى بها

  • ـفايديت 10% G بمعدل 20كجم / يتم وضع كمية من المبيد بالحفر مع الشتلات أو نثرها على سطح الزراعة ويتم تقليب التريبة وريّها.
  • فايديت 24% SL بمعدل 3لتر / يتم رش رشتين بحالة عدم معاملة المشتل بأحد المبيدات النيماتودية.
  • فايديت 24% SL بمعدل 2 لتر / يتم رش رشتين بحالة معاملة المشتل بأحد المبيدات النيماتودية.
  • فيناتود 10%G بمعدل20 كجم / حيث توضع كمية المبيد بالحفر مع الشتلات أو يتم نثرها على سطح خط الزراعة ويتم تقليب الأرض ثم ريّ التربة بالماء.
  • نيماثورين 10%G بمعدل 12.5 كجم / حيث يتم وضع كمية المبيد بالحفر مع الشتلات أو يتم نثرها على سطح خط الزراعة ويتم تقليب التربة ثم ريّ التربة.
  • راجبى 20%CS بمعدل1.5 لتر /ف.
  • أوكسنيم النصر 24% SL بمعدل 3+3 لتر / ف (شتلات غير معامله)
  • نيماكاب 20% EC بمعدل 2.5 لتر /100 لتر ماء.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج داء الثعلبة

علاج داء الثعلبة عند النساء بالثوم وبالاعشاب

الثؤلول أو عين السمكة أو السنطة أو تالولة

اسباب وطرق علاج الثالول أو عين السمكة Wart بالثوم والاعشاب