علاج عدم تحمل اللاكتوز وفقد قدرة هضمه

اللاكتوز هو عبارة عن سكر يوجد في الحليب، ويوجد في منتجان الحليب والألبان ولكن بنسبة أقل، ونتيجة لعدم قدرة الجسم على هضم اللاكتوز فإن الأشخاص يعانون من آثار جانبية نتيجة لنقص اللاكتازية، وفي حالات الأطفال الذين يعانون من نقص اللاكتاز الخلقي منذ الولادة فهذا يمنع الطفل الرضيع من شرب حليب الأم.

يعتبر اللاكتاز هو الانزيم الذي يساعد في تحلل اللاكتوز إلى غلوكوز، وغلاتوز بالجهاز الهضمي، ونتيجة لهذا السبب يعاني الأشخاص من أعراض مختلفة، مثل الانتفاخ والغازات في البطن، وفي هذه السطور سنذكر أسباب وأعراض وأنواع عدم تحمل اللاكتوز وطريقة علاجه والتخفيف من أعراضه.

علاج عدم تحمل اللاكتوز وفقد قدرة هضمه

أسباب عدم تحمل اللاكتوز

تقوم الخلايا المبطنة للأمعاء الدقيقة بإفراز إنزيم اللاكتوز، ويعمل هذا الإنزيم على حل اللاكتوز الموجود بمنتجات الألبان التي يتناولها المرء، لنوعين من السكريات وهما الجلتكوز والجلوكوز ويتم امتصاصهما في الدم، وعدم وجود إنزيم اللاكتوز يعني عدم معالجة اللاكتوز وبهذا فإنه يتحرك للقولون وخلال ذلك يتشبع اللاكتوز بالبكتتيريا الطبيعية التي تنعكس أعراضه على الشخص.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

أنواع عدم تحمل اللاكتوز

توجد ثلاثة أنواع محددة لعدم تحمل اللاكتوز وهي:

  • عدم تحمل اللاكتوز الأولي: وهو حالة تظهر كنتيجة طبيعية مع التقدم في العمر، فعندما يكون الإنسان في مرحلة الطفولة فإنه يفرز كمية كبيرة من إنزيم اللاكتوز خاصة وأن مصدر الغذاء الرئيسي هو اللبن أو حليب الأم، ومع دخول عناصر أخرى للنظام الغذائي فإن إفراز الإنزيم يقل واستمرار نقص إفراز الإنزيم يؤدي لظهور أعراض عدم تحمل اللاكتوز.
  • عدم تحمل اللاكتوز الثانوي: وهذا ناتج عن الإصابة بمرض ما، أو عندما تنخفض نسبة إفراز أنزيم اللاكتوز في الأمعاء الدقيقة بعد التعرض لإصابة بالأمعاء أو نتيجة لإجراء عملية جراحية أو الإصابة بمرض ما مثل الإصابة بداء كرون، أو داء بطني، أو التعرض لنزلة معوية، ويستمر عدم تحمل اللاكتوز الثانوي لعدة أسابيع ثم يختفي كلياً، أما في حال كان بسبب مرض أو مشكلة دائمة فإن الحالة تكون دائمة.
  • عدم تحمل اللاكتوز الخلقي: وذلك يعني ولادة طفل مصاب بهذه الحالة ولكن هذا من الاضطرابات النادرة والذي يحدث نتيجة لعوامل وراثية يصاب به الطفل من الأب والأم، والأطفال المصابين بهذه الحالة لا يمكنهم تحمل رضاعة حليب الثدي ويصابون بالإسهال عند الولادة، وهنا فالطفل بحاجة من للألبان الصناعية التي تكون خالية من اللاكتوز.

أعراض عدم تحمل اللاكتوز

تختلف أعراض عدم تحمل اللاكتوز فقد تكون أعراض شديدة جداً وقد تكون خفيفة جداً وذلك بحسب كمية إفراز إنزيم اللاكتاز في الجسم، وفي العادة تظهر الأعراض بعد فترة قصيرة من شرب الحليب أو مشتقاته، ومن أبرز الأعراض لعدم لتحمل اللاكتوز:

  • تجمع الغازات في البطن.
  • التقيؤ.
  • الشعور بانتفاخ البطن.
  • الإسهال وبراز مائي.
  • قرقرة البطن.
  • تشنجات وألم في البطن.

عوامل الخطورة

توجد مجموعة من العوامل التي ترفع من احتمالية وخطر تعرض الطفل للإصابة بعدم تحمل اللاكتوز ومن هذه العوامل:

  • السن: غالباً تظهر هذه الحالة بعد تخطي الطفل عمر خمس سنوات، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال معاناة الطفل من الإسهال المزمن قبل بلوغه عمر السنة، وقد يكون ناتج عن اضطراب أو مشكلة صحية أخرى.
  • العِرق: فعدم تحمل اللاكتوز يشيع بين أشخاص ذو أصول عرقية خاصة مثل الأشخاص ذو الأصل الأسود والآسيويين.
  • الولادة المبتسرة للطفل: فالأطفال الذين يولدون مبكراً بين الأسبوع 28-32 تكون لديهم معدلات إنزيم اللاكتوز منخفضة، حيث يكثر إفراز هذا الإنزيم في المرحلة الأخيرة من الحمل.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

عند ظهور عدم تحمل اللاكتوز على الشخص فيجب مراجعة الطبيب وذكر كافة الأعراض، ولا ينبغي للمرء أن يُشَخِص الحالة من تلقاء نفسه، لأن هذه الأعراض قد تشير للإصابة بمشكلة صحية أو مرضية أخرى غير مرتبطة بتحمل اللاكتوز.

علاج عم تحمل اللاكتوز

  • العقاقير: لم يتوصل العلماء والباحثين إلى إيجاد أدوية قادرة على علاج هذه المشكلة، كذلك لا توجد في وقتنا الحاضر طريقة لتعزيز الجسم على إفراز إنزيم اللاكتاز، وفي العادة فإن الأشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز يشفون من المرض من خلال تقليل كمية منتجات الألبان التي يتناولها الشخص.
  • تقليل تناول منتجات الألبان: فبتخفيف تناول منتجات الألبان فإن ذلك يضمن تخفيف الأعراض التي يعاني منها المريض، وعند التوقف عن تناول منتجات الألبان لا بد من تناول نظام غذائي صحي يضمن تعويض الجسم بالكالسيوم، حيث يوجد الكالسيوم في الأطعمة الأخر مثل البرتقال، السمون المعلب، اللوبيا، البروكلي، حليب الأرز، حليب الصويا.
  • التعرف بشكل كافي على منتجات الألبان: فليس كل منتجات الألبان تتضمن على نفس الكمية من اللاكتوز، فمثلاً الجبن الجامد يحتوي على كمية ضئيلة من اللاكتوز وبالتالي لا يؤدي لظهور أي من الأعراض.
  • شراء منتجات ومأكولات خالية من اللاكتوز: فتوجد في الأسواق الكثير من المنتجات الخالية من اللاكتوز أو التي تحتوي على نسب منخفضة منه، وتتضمن هذه المنتجات على جميع القيم الغذائية الموجودة في المنتجات التي تحتوي على نسب اللاكتوز.
  • يجب معرفة اللاكتوز الخفي: فالإنسان قد يتناول اللاكتوز بنظامه الغذائي بدون أن يشعر، ولهذا يجب قراءة التعليمات الموجودة لجميع المنتجات التي يتم شراءها من السوق.
  • المكملات: يمكن التغلب على مشكلة عدم تحمل اللاكتوز بتناول المكملات مثل أخذ مكملات الكالسيوم، استخدام أقراص محتوية على إنزيم اللاكتوز، تناول البروبيويتك وهي كائنات حية توجد في أنواع من المكملات والزبادي.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

اسباب وعلاج فقد النطق المفاجئ وعدم قدرة الكلام

اسباب وعلاج فقد النطق المفاجئ وعدم قدرة الكلام

علاج التشتت الذهني

أسباب وطرق علاج لتشتت الذهني وفقد الانتباه عند الأطفال والكبار