اسباب وعلاج الخوف عن الأطفال من المدرسة او عند النوم

الأطفال هم لبنة المجتمع وهم جيل المستقبل الذي تُبنى عليه الكثير من الآمال والطموحات في النهوض بالمجتمعات وتعزيز الحياة الاجتماعية في المجتمع وأخذهم للمبادرة وتولي زمام الأمور في المستقبل، وخلال الحياة يمر على الطفل الكثير من المواقف التي تسبب لهم الخوف والفزع للطفل، وعادة تختلف درجة الخوف حسب عمر الطفل، ونلاحظ أن الخوف ينشأ مع الطفل منذ بداية حياته ونلاحظ أن الكثير من الأطفال يخشون السير في الليل لوحدهم أو يخشون الدخول للأماكن او الغرف المظلمة، ونجد الخوف من الأصوات الغريبة كصوت الرعد وغيرها من الأسباب.

غالباً ومع مرور الأيام والسنين فإن هذه المخاوف تتبدد وتنعدم عند الطفل، ويمكن أن للآباء دور مهم وفعال في التخلص من الخوف ومساعدة أبنائهم في ان يكونوا أقوياء والتغلب على مخاوفهم وتجاوزها.

أسباب الخوف عند الأطفال من المدرسة

عادة يجد الآباء مشكلة في تحديد الأسباب التي تسبب خوف الأطفال من المدرسة أو خوفهم من الذهاب للمدرسة وقد رجح بعض المختصون أسباب الخوف لعدة عوامل هي.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • الإعلام : حيث يقضي الطفل ساعات وساعات طويلة في مشاهدة التلفاز والتنقل بين البرامج المختلفة، ومن المعلوم فإن أغلب الآباء لا يستطيعون مراقبة ما يشاهده أبنائهم على التلفاز، وتوجد بعض المسلسلات التي تُظهر المدرسة بأنها مكان سيء مليء بالأشرار الذين يحاولون أذية الأطفال، وفي بعض المسلسلات أو الأفلام نجد أن الأطفال يطرحون الأعذار المختلفة رغبة منهم في عدم الذهاب للمدرسة، لذا يجب على الأم مراقبة التلفاز وما يشاهده أبناؤها وأن تعمل على تشجيع الطفل وتعزيز حب المدرسة والتعلم في داخله.
  • التنشئة الاجتماعية : تبدأ الأفكار الغريبة والمخيفة تغزو عقل الطفل الصغير بسبب السلوكيات التي تنتهجها الأم في تربية الطفل، فكثيراً من الأمهات تقوم بتهديد الطفل بإرساله للمدرسة في حال عدم إطاعته لأوامرها، وهذا ينعكس في نفسية الطفل على أن المدرسة مكان للعقاب، ومما يزيد من صحة هذه النظرية تذمر الإخوة من حل الواجبات والتكاليف المدرسية الواجب تنفيذها، لذا يجب على الأبوين مراقبة كلامهم وألفاظهم عند التحدث مع أبنائهم.
  • المواقف داخل المدرسة : تعد التجارب السيئة التي مرت على الطفل سبباً لشعور الطفل بالخوف، ومن هذه المواقف عدم تعامل المدرس أو المدرسة باحترام مع الطفل أو إحراجه أمام زملائه أو فظاظة أسلوب المعلم في التعامل مع الابن في حال تأخره عن المدرسة، لذا يجب الحرص على تذكير الابن وانعاش ذاكرته بالمواقف الإيجابية والجيدة.
  • ظروف المنزل : الظروف والجو العام السائد في المنزل يعد من المؤثرات التي تؤثر على حب الطفل للمدرسة لأنه في حال كان البيت مرتعاً للخلافات والنزاعات بين الأفراد فإن الطفل يعتقد أن المدرسة أيضاً مكاناً للنزاع والشجار، كما ان ظروف المنزل تترك أثراً نفسياً وخاصةً في حال منازعة أو تشاجر الوالدين، كذلك تعد من أسباب كره المدرسة وجود طفل أو مولود جديد في العائلة وهذا يحدث من باب الغيرة وعدم رغبة الطفل في الذهاب للمدرسة وترك المولود منفرداً في المنزل وينال كل الرعاية والاهتمام من الأبوين.
  • عدم وجود تمهيد مسبق : يجب على الوالدين أن يقوما بتهيئة الطفل نفسياً وفكرياً من فكرة الذهاب للمدرسة قبل وقت كافي من الالتحاق بالمدرسة، ويمكن تهيئة الطفل بجو المدرسة بوصف مميزات المدرسة وصفها كمكان آمن وجميل، ويمكن للأبوين عرض بعض الصور المدرسة.

اسباب وعلاج الخوف عن الأطفال من المدرسة او عند النوم

أسباب الخوف عند الطفل عند النوم

  • الأحلام : عندما يصل الطفل إلى عمر 2.5 سنة يبدأ برؤية الأحلام، وبحسب السن فإن الطفل يعجز عن التمييز بين رؤية الواقع ورؤية الأحلام ويحسب أن ما يراه في المنام هو من الأمور الحقيقية.
  • الكوابيس : أغلب الأطفال يعتقد أن السحرة والأشباح موجودة في الواقع، وهذه الشخصيات موجودة بكثرة في قصص الأطفال وفي مسلسلات الأطفال، ومهما حاول الأبوين إقناع الطفل بأنها شخصيات وهمية فإنهم يصرون على أنهم يرونهم في الحياة، كذلك عندما يصل الطفل لعمر 5 سنوات تبدأ مخاوفهم من وجود اللصوص ويبدأ خيالهم بإيهامهم بأن اللصوص سيأتون لسرقتهم وخطفهم في الليل، وتظهر كافة هذه الكوابيس والأحلام المزعجة للطفل مما يجعله يخاف من رؤيتهم في الحلم.
  • الغيرة : الغيرة هي عِلة ومرض تصيب الأطفال وخاصة عندما يرزق الأبوين بطفل جديد، وتبدأ الغيرة من وجود الطفل الجديد ووجوده بين أبويه وأهله وما يلاقيه من رعاية واهتمام من الأبوين ويرى الطفل نفسه مهمش ولا يلقى اهتماماً ورعاية مثل الطفل الجديد.
  • الخوف من تبليل الفراش : يخاف الكثير من الأطفال من تبليل فراشهم في الليل وهذا يدفعهم للاستيقاظ أكثر من مرة وخصوصاً بعد مرحلة ترك الحفاض، وقد يرجع هذا السبب للخوف من الأم، وتعمد العديد من الأمهات لأيقاظ أطفالهن في الليل لقضاء حاجتهم.
  • القلق المدرسي : المدرسة والتحصيل المدرسي تحدٍ جديد في حياة الطفل حيث يبدأ الطفل في هذه المرحلة بتعلم القراءة والكتابة وهذا ينعكس عليه في الليل من أحلام وكوابيس قد تجعله يخاف من النوم لوحده.
  • الألعاب والدمى الموجودة في الغرفة : وجود الدمى والألعاب التي تجسد الشر والمجرمين والمشاهد المخفية تسبب الخوف عند الطفل عند النوم، ويبدأ الطفل بالتفكير ان هذه الدمى تتحرك.

علاج خوف الأطفال من المدرسة

لعلاج مشكلة الخوف لا بد من تحديد السبب الرئيسي الذي يُوجِد الخوف في نفس الطفل  وهنا بعض النصائح التي تساعد في تخطي هذه المرحلة

  • الصبر : اعتياد الطفل على المدرسة وإظهار مدى حبه لها لا يأتي بيوم وليلة وهنا يجب الصبر وتشجيع الطفل، ويمكن للأم أن تذهب وتقضي أول يوم في المدرسة مع طفلها، كما يجب على الأبوين مساندة الطفل وتشجيعه وبث الثقة في نفسه وهذا يشعر الطفل بالأمان وعدم الخوف من الذهاب للمدرسة.
  • الحوار : من المهم جداً أن يتواصل الأبوين مع الطفل وأن تسود لغة الحوار في البيت والكشف عن المشاكل والمعيقات التي يواجهها الطفل في المدرسة، ومعرفة الأسباب التي أوجدت الخوف في قلب الطفل، وبالحوار مع الطفل وتعزيز ثقته ومساعدته في تجاوز هذه العقبات، ويفضل أن يكون الحوار خاصاً بين الأبوين والطفل بدون وجود أشخاص آخر كإخوته او أقاربه.
  • الاتصال مع مدرس الطفل : يمكن للأبوين أن يقوما بالاتصال مع المدرس المسئول عن الطفل طلب تشجيعه والتواصل معه، كما يمكن للمدرس ان يمدح الطفل امام زملائه وهذا شعور جيد ويتمناه الطفل ويشعره مدى أهميته وتصبح المدرسة مكاناً مفضلاً للطفل يرغب بالذهاب له.
  • إعطاء الطفل الحنان والحب والاهتمام والرعاية المطلوبة خاصة إن كان السبب وجود مولود جديد في العائلة، كما يجب على الأبوين عدم تجنب الطفل أو تهميشه.
  • قد يكون سبب خوف الطفل نقله من مدرسة لمدرسة أخرى، لذلك يجب على الأبوين الاهتمام بالطفل والتواصل مع المدرس لمعرفة ارتياح الطفل أو زيارة المدرسة، كما يجب تشجيع الطفل على إنشاء علاقات صداقة مع أطفال آخرين.
  • يفضل على أحد الأبوين أن لا يتأخر عن الطفل في المدرسة لأن التأخر يزيد من خوف الطفل.

علاج خوف الأطفال عند النوم

  • يجب على الأبوين تقليل الحساسية عند الطفل من الأشياء التي يخاف منها وطرد كل الوساوس التي تجول في ذهنه.
  • مناقشة الأسباب التي تؤدي للخوف عند الطفل ومناقشتها مع الطفل بعقلانية ووضع الحلول مع الطفل للتخلص منها وتجاوزها.
  • عدم إشعار الطفل باليأس والقنوط الموجود في داخل الأبوين وخصوصاً عندما يواجه صعوبة في الاستجابة.
  • الاستقرار والهدوء الأسري في المنزل وعدم إحداث أصوات أو جلبة كبيرة تسبب فزع الطفل من نومه.
  • تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
  • يفضل من الأم أن تكون بجوار الطفل خلوده للنوم، ويفضل قراءة قصة أو طرح نقاش صغير مع الطفل يروح فيه عن نفسه ويبدد المخاوف التي في داخله.
  • تشجيع الطفل وتحفيزه على تجاوز عقبة الخوف.
  • الحوار مع الطفل قبل النوم ودحض كل ما يجول في خاطره من سلبيات وأفكار تثير الخوف في اخله.
  • عدم الصراخ والتعامل مع الطفل بعدوانية أو عنف.
  • تلوين غرفة النوم.

نصائح للآباء والأمهات

  • يجب تقبل أسباب الخوف عند الأطفال وفهمها بشكل منطقي.
  • تقديم المساندة والدعم للطفل ورفع معنوياته في التخلص من أسباب خوفه.
  • حكمة التعامل والتصرف مع الطفل واحترام مشاعر وعدم السخرية منه أو السخرية من مصادر خوفه.
  • التعامل بجدية فيما يخص مصادر الخوف وعدم إهمالها.
  • تعليم الطفل كيف يشجع نفسه خاصة عندما يتعرض لموقف يثير خوفه.
  • محاولة تعليم الطفل طق الاسترخاء.
  • ممارسة التمارين التي تساعد في تحفيز الطفل لعب الاب مع الطفل.

تعتبر معالجة الخوف والأسباب التي تدع إلى حدوث الخوف عند الأطفال من الأمور الهامة والضرورية والتي تساعد في زيادة تحصل الطالب العلمي في المدرسة، وكذلك بالنسبة للنوم فإنه يمنح الطفل الحصول على نوم هادئ وصحي بعيداً عن اضطرابات النوم، أواما إهمال المشكلات التي فإن ذلك يؤدي لزيادة وتفاقم المشكلات وقتل إبداع الطفل وهذا يؤدي للفشل.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج الخوف عند الاطفال

اسباب وعلاج الخوف عند الاطفال بالاعشاب

صعوبات التعلم

اسباب وعلاج التنمر المدرسي للطلاب الصغار وآثاره وحلوله