علاج انطوائية الاطفال وأسبابها

تختلف أنواع شخصيات الأطفال ولكل من هذه الشخصيات سماتها ومزاجاها الخاص بها، وهذه السمات تُظهر الاختلافات الظاهرة بين جميع الأطفال، ويمكن ملاحظة هذه السمات في مراحل الطفولة المبكرة، فنجد الطفل الزنان، ونجد الطفل الهادئ، وبعض الأطفال يعشقون تسليط الأضواء عليهم، وبعضهم يخشى المواقف الجديدة، وبعض الأطفال يتميز بصعوبة المراس وصعوبة التعامل معه، ونجد الأطفال الانطوائيين.

كثيراً ما نفكر في الطفل الانطوائي والمنغلق على ذاته، وأنه طفل لا يملك المهارات والقدرات الاجتماعية التي تؤهله للتفاعل مع أقرانه من الأطفال، فهو طفل لا يرغب في اللعب مع باقي زملائه، ويشعر بالخوف من أي موقف جديد، ويفضل البقاء بعيداً والمشاهدة من بعيد بدون مشاركة الآخرين، وجميع هذه السمات قد تكون صحيحة، ولكن يجب التنويه أن الأطفال الانطوائيين ينمون قدراتهم في الاستقلالية والاعتماد على النفس، وعادة هذا النوع من الأطفال يأخذ وقته في التفكير وفي اتخاذ القرارات، وهذه من الخصال التي يفتقدها الكثير من الأطفال.

علاج انطوائية الاطفال وأسبابها

أنماط السلوك الانطوائي عند الأطفال

السلوك الانطوائي عند الطفل يأخذ نمطين محددين وهما:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • النمط الأول: وهذا النمط ينفصل فيه الأطفال عن الآخرين، ويكون قرار الانفصال عن الآخرين قراراً خارجاً عن إرادة الطفل، حيث يبدأ الطفل في الانسحاب تدريجياً عن الآخرين، ولكن يبقى هؤلاء الأطفال في بحث مستمر عن إنشاء علاقات اجتماعية جديدة ولكنهم يفشلون في تحقيقها، ومثال هذا النمط الأطفال الخجولين.
  • النمط الثاني: وهذا النمط من الأطفال تكون الرغبة في الانفصال بشكل متعمد، ويرغبون بالعزلة الاجتماعية ذاتياً وبإرادتهم، وفي أغلب الأحيان فإن هؤلاء الأطفال يعانون من مشكلة صعوبة التكيف مع الآخرين وصعوبات مدرسية في التعامل مع باقي زملائهم، وفي الكثير من الحالات فإن الأطفال المبدعون والأذكياء يفضلون البقاء لوحدهم دون الانضمام لأي مجموعة، وهؤلاء الأطفال قادرين على الشعور وانتاج مشاعر السعادة والايجابية، ومع هذا فإنهم عرضة للشعور بالاختلاف عن الآخرين.

أسباب الانطوائية عند الأطفال

  • محاكاة وتقليد الوالدين: فالكثير من الأطفال الذين يميل آبائهم للعزلة الاجتماعية وعدم الانخراط بالآخرين يتبعون نفس طريق آبائهم والاتجاه نحو الانطوائية.
  • الخوف من الآخرين: يعد الخوف من الآخرين من أشد الأسباب وأكثرها قسوة لانطوائية الطفل، وللخوف أشكال مختلفة، ولكن الهدف الأساسي هو الحاجة للهروب من المشاعر السلبية بتجنب الاحتكاك والاختلاط مع الآخرين والتفاعل معهم.
  • صعوبة تكيف الطفل مع المواقف الجديدة.
  • التنشئة الاجتماعية الغير سليمة: مثل الإهمال، الحماية الزائدة، القسوة من الوالدين، النقد، المقارنة المستمرة والدائمة بين الإخوة.
  • رفض الأهل والوالدين للرفاق: عندما يُصر الآباء على مواقفهم اتجاه الرفاق فإن ذلك يولد شعوراً سيئاً في داخل الأطفال بأن أصدقائهم أشخاص سيئيين، وهذا ينعكس بعدم تشجيع الأطفال الآخرين على مصاحبة الشعور لشعورهم بأنهم أشخاص غير مرغوب بهم من قِبل الوالدين.
  • نقص المهارات الاجتماعية: فالكثير من الأطفال يعجزون عن بدء علاقات اجتماعية مع الآخرين.

تشخيص انطوائية الاطفال

إن الشعور بالاكتئاب والانسحاب من كافة المواقف التي يتعرض لها الطفل تُدخِل الطفل في دائرة العزلة والانطواء على النفس، ويبدأ الطفل في الابتعاد عن التفاعل مع كافة الأنشطة الجماعية والمتفاعلة، وامتناعه عن إنجاز أي نشاط نتيجة لإحراجه وإغاظته أو بسبب شعور بالغضب، ومن أبرز الصفات والممارسات التي تدل على انطوائية الطفل ما يلي:

  • قضاء الطفل لوقت الاستراحة متجولاً لوحده دون مشاركة أي من زملائه.
  • عدم رغبة الطفل في إنشاء صداقات مع الأطفال الآخرين.
  • قضاء وقت الاستراحة في تقليب صفحات الكتاب.
  • دائما يجلس في الأطراف.
  • يمتنع عن إجابة الأسئلة الموجهة له عندما يطرحها الآخرين.
  • لا يسعى لأن يكون قائد أو موجه لجلسة أو نشاط معين.
  • يفتقر إلى المهارات الاجتماعية.
  • صعوبة لقائه واجتماعه على أناس جدد.
  • عدم التمتع بخبرات جديدة.
  • لا يسعى لشغل مركز مهم في الألعاب والأنشطة الجماعية، وهو يشارك بجسمه فقط بدون عقله.
  • الاكتئاب المتسمر والغير مبرر.
  • الخوف الشديد والتشكك المفرط.
  • ردود فعله متطرفة.
  • انعدام الثقة بالنفس.
  • لا يميل للمشاركة في الأعمال التطوعية الجماعية.
  • عدم فتح حواء مع الآخرين.
  • يتجنب دائماً مقابلة الأشخاص الغرباء ولا يفضل التواجد في الأماكن المزدحمة.
  • ضعف قدرته على الحوار، والتحدث بصوت مخفض، ويحرص دائماً على عدم التقاء عينيه مع عينين المتحدث معه.
  • التزام الصمت في أغلب الأحيان.

علاج انطوائية الاطفال

  • مدح الطفل عند إقامة علاقة جديدة مع الآخرين ومكافئته عند التعرف على زملاء أو أصدقاء جُدد.
  • تعريف الطفل بالنتائج قبل حدوث المواقف الجديدة، فمثلاً في حال قدوم زائر على المنزل يمكنك التحدث عن الزيارة وما هي التوقعات التي سيتصرف بها الزائر وما هي المواضيع التي سيتم التحدث عنها.
  • إشراك الطفل في التجمعات والأنشطة الجماعية مع الأطفال الذين يعرفهم الطفل، ويجب عدم إشراكه في جماعات كبيرة لأنها قد تسبب لها الربكة.
  • التفاعل مع الطفل من خلال الحوار عن انفعالاته وحاجاته الشخصية وما يحبه وما يكرهه.
  • اتباع أسلوب الإيحاء والذي يهدف لزيادة ثقة الطفل بنفسه وضبط بنفسه وعدم التردد والإقدام.
  • محاولة تبسيط المواقف الاجتماعية وعدم تهويلها وتكبيرها بذكر كلمات وعبارات إيجابية يستطيع الطفل ترديدها.
  • يمكن اتباع أساليب وتمارين الاسترخاء التي تهدف لإراحة نفس الطفل والتخلص من التوتر.

نصائح لتجنب السلوك الانطوائي عند الطفل

  • عمل بيئة اجتماعية مشتركة بين الأسرة والمعلم، وأن يشارك المعلم والأسرة في تهيئة الجو المناسب والألعاب التي تهدف لتنمية مشاركة الطفل مع الآخرين.
  • تعليم الطفل مجموعة من المهارات الاجتماعية التي تكون نموذجاً واضحاً أمام الطفل للخروج من مظلة الانطوائية.
  • دمج الأطفال بشكل تدريجي منذ الصِغر مع جماعات الأطفال الأخرى.
  • عدم الإشارة لجوانب الضعف في شخصية الطفل أمام زملائه أو أمام إخوته.
  • على المربي أن يقوم بتعزيز ثقة نفس الطفل بنفسه وتشجيعهم على روح المغامرة والإقدام.
  • ضرورة توضيح تدرج الأدوار التي سيمر خلالها الطفل أثناء تفاعله مع جماعات الأطفال.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج التنفس السريع عند الاطفال الرضع حديثي الولادة

اسباب وطرق علاج التنفس السريع عند الاطفال الرضع حديثي الولادة

اسباب وطرق علاج الريالة وسيلان اللعاب عند الاطفال والرضع