علاج القلق عند الاطفال و قلق الإمتحان والتحصيل الدراسي

كثيرون من أطفالنا يصابون بالقلق، وخاصة عند فترة الامتحان والتحصيل الدراسي حتى أن البعض منهم قد يسبب ذلك القلق حالات مرضية لديهم مثل القيء والغثيان والاسهال والاغماء وغيرها من الحالات المرضية الاخرى، وقد تزداد حدة القلق وتنقلب فلا يستطيع حتى الشخص ان يفتح الكتاب أو يتذكر ما ذاكره بسبب شدة القلق، وفي والواقع أن كثيرون مما رأيتهم ناجحون ومتفوقون في أعمالهم هم من لا يصابون بالقلق والتوتر الشديد قبل الامتحانات بل أنهم يتعاملون معها كيوم عادي فلقد أدوا ما عليهم طوال العام ولم يبقى سوى أن يراجعوا على ما قاموا به، ومن هنا نتطرق معكم لكيفية علاج القلق عند الاطفال و قلق الامتحان والتحصيل ‏الدراسي.

علاج القلق

  1. يجب الاستعداد طوال العام والاجتهاد، وبالتالي عند قدوم فترة الامتحان يكون الطالب مدركا لكونه قد قام بما عليه وأن مذاكرة الامتحان ما هي إلا تحصيل لما ذاكره طوال العام.
  2. تعزيز الثقة بالنفس: فيجب على الأهل أن يعززوا ثقة ابناءهم بأنفسهم، وألا ينشدوا الكمال فلو نقص الطالب على سبيل المثال بضع درجات يجب أن يشجعوه ويخبروه مثلا أنه سيحسنها بالتأكيد في المرة القادمة، وما دام اجتهد وبذل ما بوسعه فلا مشكلة وهم يثقون به وبقدراته لا أن يقولون له كيف تنقص تلك الدرجات؟ هل رأيت صديقك لقد كانت درجاته أعلى منك؟ وهكذا فمبدأ المقارنة مرفوض، وكذلك التعنيف السلبي مرفوض، ولكن يجب التوجيه بشكل إيجابي مع تعزيز ثقة الطالب بنفسه، فكلما أخبر الطالب بأنه فاشل سيزداد فشله، إما إن عومل عن طريق تعزيز ثقته بنفسه فستجدون نتائج مبهرة.
  3. توفير مناخ مناسب وصحي في المنزل وتوافر حلول بديلة باستمرار ليعلم الطفل أن الفشل في أحد الحلول لا يعني أنه ليس هناك حلول أخرى.
  4. التحدث مع الأخصائيين في ذلك المجال ليجلسوا مع الطفل، ويحددون حالته ومن ثم يساعدون الأهل في القضاء على ذلك القلق وعلاجه ويوفرون لهم الطرق الصحيحة والملائمة لذلك.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج التوتر الاكتئاب

علاج التوتر والاكتئاب والخوف من الامتحان

القلق النفسي تعريفه واعراضه

تعريف القلق و أعراض القلق النفسي