علاج الدلع الزائد للاطفال وخطوات التخلص منه

دلع ودلال الأطفال هي من المشكلات الحقيقية التي تبقى مستمرة مع الأطفال وتستمر لمدى حياتهم، فعندما يطلب الطفل شراء جهاز أو لعبة وترفض الأم أو الأب شراء ما يريده فإنه سرعان ما يلجأ إلى البكاء دافعاً الأب أو الأم لشراء ما يريده، ويقولون الأخصائيين النفسيين الذين يتعاملون مع الأطفال أن سماع الكثير من الازعاج من الأطفال أفضل من منح الأطفال القليل من الدلال، لأن مسألة دلالة ودلع الأطفال بسيطة وسهلة ولكن عواقبها كبيرة ووخيمة ليس على الطفل وحده فقط بل على جميع الأشخاص المحيطين بالطفل وعلى رأسهم الأبوين.

يحذر رجال وأخصائي التربية الأسرية من الدلع الزائد للأطفال، حيث إن ذلك يفسد مستقبل الطفل، إضافة إلى أن تشبع الطفل الزائدة من عاطفة الأسرة يجعل الطفل عاجزاً عن الارتباط بأقرانه ويميل للوحدة والبعد عن الأطفال الآخرين مما ينمي بداخله الانطوائية والشعور بالوحدة، كذلك تسيطر على الطفل حب السيطرة على الآخرين والأنانية والعنف والقسوة في تصرفه مع إخوانه بسبب شعوره بالتمييز عن باقي إخوانه، فضلاً عن ذلك فإن تدليل الطفل يجعله يعتمد على الآخرين لحل المشكلات أو مواجهة او صعوبة في الحياة.

علاج الدلع الزائد للاطفال وخطوات التخلص منه

علاج الدلع الزائد عند الأطفال

قام خبراء التربية بوضع مجموعة من القواعد التي يمكن للآباء استخدامها لتقويم سلوك وتصرفات أبنائهم، ومن هذه القواعد الآتي:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • إخبار الأطفال بما يجري: يجب أن يعرف الأطفال بشكل مستمر على ما يتوقعون حدوثه، ويجب إخبارهم بما هو متوقع منهم، فمثلاً تقوم الأم بإخبار الطفل بأنهم سيذهبون للمول أو السوبرماركت، ويجب أن تخبره أنهم سيشاهدون الكثير من الحلوى والسكاكر إلا أنهم لن يشتروا أي من هذه الحلوى لأنهم لم يتنالو طعام الغداء بعد، وبهذا يتوقع من الطفل أنه يجب عليه الانتظار لما بعد تناول وجبة الغداء للحصول على الحلوى.
  • وضع قواعد منزلية وتطبيقها: عند وجود روتين ونظام وقواعد في حياة الطفل فهذا يشعره بالأمان والطمأنينة، ويذكر الخبراء أن القواعد المنزلية والقوانين يجب أن تكون مناسبة ومنطقية للأطفال، ومع تطور ونمو الطفل يتم تغيير القواعد وتعديلها بما يتناسب مع سنه، فمثلاً عندما يتم تحديد موعد للعب والأكل والنوم فإن ذلك يعني انتهاء جميع الخلافات والمشاجرات بين الأبوين والأطفال للقيام بالمهام المطلوبة منهم.
  • مكافأة الطفل: ففي كل مرة يقوم الطفل بتصرفات طيبة وجيدة فعلى الأبوين مدح ومكافأة الطفل بألفاظ وكلمات مختلفة، ويجب على الأبوين عدم تجاهل أي سلوك جيد يقوم به الطفل واعتباره أمر طبيعي وعادي.
  • على الأبوين أن يكونا قدوة للطفل: فعلى كلا الأبوين التعامل مع السلوكيات السيئة التي تصدر من أطفالهم بشكل بتروي وبشكل هادئ، كما يجب على الأبوين عدم الصراخ أو الثوران في وجه الأطفال كرة فعل عن تصرفاتهم.

مهما كان عمر الطفل فيجب على الأبوين معرفة أنه يوجد وقت كافي لتقويم سلوك الطفل، وكلما كِبر الطفل وتقدم في العمر تطلب التقويم والعلاج وقتاً وصبراً أكبر لتقويم سلوكه.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج خنفرة الانف للاطفال وطرق التخلص من صوت الخنفرة

علاج خنفرة الأنف للاطفال وطرق التخلص من صوت الخنفرة

علاج عادة وضع الاصبع في الفم للاطفال

علاج عادة وضع الاصبع في الفم للاطفال