علاج استنشاق الغازات السامة



الأسلحة التي يتم إدخال الغازات في إعدادها وتصنيعها يتم تصنيفها على أنها إحدى أخطر الأسلحة التي قام الإنسان بتصنيعها، ويرجع ذلك لسرعة انتشار الغاز في الهواء، مما يجعل من هذه الغازات قادرة على إيذاء وقتل أعداد كبيرة من الأشخاص على مسافات بعيدة وذلك بمدة زمنية قصيرة جداً، وتختلف أنواع الغازات ويختلف ضررها على الإنسان، وفي هذا الموضوع سنتعرف سوياً على أنواع الغازات السامة وطرق التعامل معها.

علاج استنشاق الغازات السامة

أعراض استنشاق الغازات السامة

أعراض استنشاق الغازات السامة تتوقف على شدة ونوعية الغاز السام الذي تم استنشاقه، ففي الوهلة الأولى فإن المصاب يشكو من اختلاجات بالدماغ وغياب الوعي، كما قد يعاني من آلام الصدر، وفي حال عدم إدراك المصاب بأنه قد تسمم بالغاز فقد يؤدي ذلك لوفاته، ومن الأعراض العامة لاستنشاق الغازات السامة:





  1. الصداع.
  2. الإحساس بالدوخة والدوار والإعياء.
  3. الغثيان والتقيؤ.
  4. آلام في البطن.
  5. صعوبة التنفس.
  6. احمرار وجه المصاب بسبب ارتفاع معدل غاز أول أكسيد الكربون بالدم.

أخطر أنواع الغازات السامة

  • غاز الأعصاب.
  • غاز سيانيد الهيدروجين.
  • غاز أول أكسيد الكربون.
  • غاز الخردل.
  • غازل الفوسجين.
  • غازل الفوسفين.
  • غاز كلوريد السيانوجين.
  • غاز الكلور.
  • غاز كبريتيد الهيدروجين.
  • غار الأرسيف.

الإسعافات الأولية للمصابين بتسمم الغازات

يعتبر أحد أهم الإجراءات التي يجب القيام بها عند وجود إصابة بتسمم جراء الغازات أن يتم فتح جميع نوافذ المنزل للسماح للهواء النقي بدخول الغرفة، وفي حال كانت الإصابة بتسمم الغازات طفيفة فإنه يكتفى بإراحة المصاب بعيداً عن مصدر التلوث، أما في حال كان المصاب فاقداً للوعي فإن ذلك يتطلب فتح مجرى التنفس وتطبيق وسائل الإنعاش، كما يجب فحص نبض وتنفس المصاب كل 10 دقائق لحين نقل المريض للمستشفى، وعند نقل المريض للمستشفى يتم إعطاء المصاب الأوكسجين الصافي 100% وذلك من خلال قناع محكم.

كيفية التعامل مع إصابات استنشاق الغازات السامة

في حال ملاحظة أو مشاهدة شخص متسمم بأحد الغازات السامة يتم تطبيق الإجراءات التالية عند التعامل معه:

  • ارتداء قناع الوجه.
  • محاولة التعرف على نوعية الغاز التي تعرض له المصاب، ويتم ذلك من خلال استخدام جهاز خاص بالكشف عن الغازات واستخدام أوراق الكشف.
  • في حال عدم توفر الأوراق والأجهزة الخاصة للكشف عن الغازات يتم النظر بعيني المصاب، ويتم ملاحظة حدقة العين، فإن كانت الحدقة صغيرة أو ضيقة فإن ذلك يدل على التعرض لغاز الأعصاب أو أحد أنواع الغازات المجهولة والغير معروفة.
  • عند علاج الحالة يجب نقله على مكان ذو تهوية جيدة ثم نقله للمستشفى، وفي حال كان المريض قد تعرض لغاز الأعصاب فيجب حقن المريض بحقنة الاتيروبين وبعد ذلك نقل المصاب للمستشفى.
  • في حال كانت بؤرة العين متسعة جداً مع ملاحظة سرعة بدقات القلب وإصابة المصاب الجفاف فإن ذلك يدل على إعطاء المريض لنفسه إبرة الأتروبين مع ملاحظة تغير لون الجلد للون الأحمر.
  • في حال استنشاق غاز الهلوسة فإنه تصدر من المريض تصرفات غريبة مثل سرعة الثوران والهيجان واتساع بؤرة العين.
  • في حال استنشاق غاز الخردل فإنه يتم ملاحظة احمرار مناطق مختلفة من الجلد كما يتم ملاحظة جحوظ العينين، وعند التعامل مع المصاب خلال خمس دقائق من الإصابة فيجب غسل عيني المريض بشكل جيد والتأكد من تجفيفها وإقفالها باستخدام أربطة حامية وثم إلباس المريض قناع، وأما باقي الجسم وفي حال الوصول خلال الخمس دقائق الأولى فإنه يعقم بالبودرة، ويتم لف الأجزاء المصاب بضمادات مع مراعاة عدم فقع أي تقرحات أو دمامل تظهر على الجلد ثم العمل على نقل المصاب للمستشفى، وعند استنشاق غاز الخردل فإن المصاب يعاني من حرقان وآلام شديدة في الحلق ولهذا يجب تقديم كميات كبيرة من الماء لتذويب الغاز بالماء.

مضاعفات التسمم بالغازات السامة

تصاب نسبة تقدر بـ 10 – 15% من الأشخاص الذين تعرضوا للتسمم بالغازات السامة مثل غاز أول أكسيد الكربون والذين نجو من الوفاة، فإنهم يصابون بمضاعفات خطيرة تصيب القلب والدماغ، وقد تؤدي لفقدان حاسة السمع والرؤية، كما قد يعاني المصاب من صعوبة تحريك الأطراف والارتعاش بالأطراف، علاوة عن ذلك فإنهم قد يصابون بأزمات قلبية بسبب انسداد الشرايين التاجية.

أما في حال تعرض المرأة الحامل لإصابة بتسمم الغازات فإن ذلك يؤدي لمضاعفات خطيرة من بينها ولادة أطفال دون الوزن الطبيعي، هذا علاوة عن وفاة الجنين بداخل الرحم.

الوقاية من التسمم بالغازات السامة

  1. يجب عدم استخدام المدافئ أو مصادر الحرارة التي تستخدم الغاز أو الفحم في تدفئة المنزل، وخاصة في حال عدم وجود تهوية جيدة للمنزل.
  2. وضع أنابيب تصريف العوادم خارج المنزل.
  3. عدم النوم في غفة يتم تدفئتها على الغاز أو تدفئتها بمسخن بارافين.
  4. ارتداء قناع عن استخدام محاليل كيميائية تتضمن على كلور الميثيلين.
  5. إجراء صيانة بشكل دوري لأجهزة التدفئة وأجهزة الغاز في المنزل.




Ads
إذا لم تجد طلبك ابحث هنا …
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

علاج استنشاق ماء النار أو الكلور للاطفال والحامل

علاج استنشاق ماء النار أو الكلور للاطفال والحامل

قالون بترول أو تنر أو كايروسين

أضرار ومخاطر استنشاق مادة سم التنر باستمرار أو شربه بالخطأ