علاج نقص أو زيادة صبغة الميلانين للشعر بالاعشاب

صبغة الميلانين هي عبارة عن مادة صباغية تفرزها الخلايا الطلائية التي توجد في الجلد وفي بصيلات الشعر، وتتوجد صبغة الميلانين لدى الأشخاص أصحاب البشرة الداكنة أكثر من أصحاب البشرة البيضاء.

تحمي صبغة الميلانين البشرة والشعر وخلايا الجلد من التلف وخاصة عند التعرض المباشر لأشعة الشمس ولفترة زمنية طويلة، فعندما يتعرض الإنسان لأشعة الشمس فإن الخلايا الطلائية تبدأ عملها بإفراز كميات كبيرة من صبغة الميلانين، وبهذا فإنه لون البشرة يصبح داكناً أكثر وأكثر اسمراراً، وفي هذا الموضوع سنتحدث عن صبغة الميلانين ومعرفة مضاعفات زيادة نسبة الصبغة بالجسم وطرق علاج زيادة أو نقصان الصبغة.

علاج نقص أو زيادة صبغة الميلانين للشعر بالاعشاب

أبرز العوامل التي تؤثر على انتاج صبغة الميلانين

انتاج وإفراز مادة الميلانين في الجسم يرتبط بعدة عوامل منها:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  1. العوامل الوراثية: تلعب الجينات التي تنتقل من الآباء والأمهات إلى الأبناء دوراً هاماً في منح الأبناء لون الجلد وغالباً ما يحتفظ الأبناء بنفس صبغة الميلانين الخاصة بالأبوين.
  2. أشعة الشمس: فالتعرض لأشعة الشمس الفوق بنفسجية تعمل على تحفيز الخلايا على إفراز كميات كبيرة من الصبغة الميلانين لحماية الجلد والخلايا من الضرر والتلف.
  3. حجم الخلايا الصباغية: فاختلاف حجم الخلايا الصباغية يؤثر في كمية إنتاج الصبغة في كل خلية.
  4. الحالات المرضية: توجد العديد من الأمراض المؤثر على إنتاج الميلانين مثل مرض البهاق ومرض المهق أو البرص.

زيادة ونقص صبغة الميلانين بالجسم

توجد العديد من الحالات والعوامل التي تؤدي لزيادة صبغة الميلانين بالجسم، ومن أبرز العوامل التي تزيد صبغة الميلانين بالجسم التعرض لساعات طويلة ومباشرة لأشعة الشمس، حيث يفرز الجسم المزيد من الصبغة لحماية الخلايا والحمض النووي من التلف، وزيادة صبغة الميلانين أو نقصانها بالجسم يؤدي لظهور عدة أمراض او أعراض على الجلد مثل:

  • ظهور الكلف: حيث يظهر الكلف نتيجة التعرض لأشعة الشمس مباشرة، كما يظهر الكلف عند النساء الحوامل نتيجة التغيرات الهرمونية بالجسم، ولهذا فإن من أبرز النصائح التي تُنصح بها السيدات الحوامل خلال الحمل هي تجنب التعرض لأشعة الشمس.
  • ظهور النمش: زيادة صبغة الميلانين تؤدي لظهور النمش وخاصة للأشخاص أصحاب البشرة البيضاء، ويظهر النمش على هيئة شكل صغيرة داكنة اللون وتنتشر على الرقبة والوجه.
  • الصدفية: لا تحدث الإصابة بالصدفية بسبب خسارة أو فقدان صبغة الميلانين، ولكن تحدث الإصابة بسبب تأثير الالتهابات الجلدية على الخلايا الصباغية وإتلافها مما يؤدي لعجز الخلايا على إفراز صبغة الميلانين.
  • البرص: يحدث مرض البرص نتيجة عدم إفراز وانتاج صبغة الميلانين بالجسم، ويرجع ذلك بسبب تشوه إنزيم تيروزيناز المسئول عن إفراز الصبغة.
  • البهاق: البهاق أكثر الأمراض الجلدية المنتشرة بالعالم، ويتميز البهاق بفقدانه وخسارة الجلد للون الطبيعي بسبب قلة عدد الخلايا الصبغية وبالتالي ظهور المنقاط البيضاء على الجلد.
  • الشيب: في غالبية الحالات فإن الشيب وظهور الشعر الأبيض لا يعتبر مرضاً لأن غالبية البشر ومع التقدم في العمر يبدأ الشيب بالظهور بسبب بطء تكاثر الخلايا الصباغية وموتها بالتدريج، ولهذا يؤدي لتغير لون الشعر للأبيض بسبب عدم وجود خلايا صباغية كافية لإفراز الميلانين المهم لتلوين الشعر.

علاج زيادة أو نقص صبغة الميلانين بالأعشاب

  • علاج زيادة صبغة الميلانين
  1. فيتامين سي C: يعتبر فيتامين سي من الخيارات المتاحة والتي تساعد في السيطرة على مستويات صبغة الميلانين، فيمكن مثلاً استخدام البرتقال، بحيث يتم تقشير حبة برتقال واستخدام اللُب أو الجزء الداخلي من القشر وفرك الوجه وأعضاء الجسم وتركه لمدة 30 دقيقة ثم غسل الوجه والأعضاء بالماء الفاتر ويفضل ترطيبها بكريم مرطب.
  2. البابايا مع الحليب المبيض: حيث نقوم بمزج نصف ملعقة من الحليب الطازج مع نصف معقة من مسحوق البابايا ويمكن إضافة القليل من ماء الورد والعسل، وبعد مزج المكونات توضع على البشرة ويتم تركها لمدة 15 دقيقة، ثم شطفها بالماء الفاتر.
  • علاج نقص صبغة الميلانين

نقوم باحضار مجموعة المكونات بالمقادير التالية:

  1. 100 مل فازلين.
  2. 200غرام لانولين.
  3. 400 مل عسل.
  4. 40 مل خلاصة فلفل أحمر.
  5. 50 مل زيت خروع.
  6. 50 مل زيت حبة البركة.
  7. 100 مل خلاصة بذرة الخلة.
  8. 100 مل مسحوق زنجبيل.

التحضير والاستعمال

  1. بعد إحضار كافة المكونات يتم مزجها مع بعضها، ويتم دهن الأماكن المراد علاجها من 5 – 8 مرات باليوم.
  2. يتم الاستمرار بدهن الخليط لمدة 25 يوم على التوالي بدون انقطاع ولحين تحسن الأعراض.
  3. يفضل عدم استخدام أي ادوية او استعمال مستحضرات تحتوي على الكورتيزون خلال تطبيق الوصفة.

الأطعمة التي تمد الجسم بالميلانين

توجد مجموعة من الأغذية التي تمد الجسم بالميلانين مثل :

  1. زيت الزيتون: يحفز زيت الزيتون إنتاج مادة الميلانين، ولهذا ينصح بتناول زيت الزيتون كزيت بديل عن الزيوت الأخرى.
  2. التوت: تناول التوت أو الفراولة أو توت العليق يؤخر ظهور علامات الشيخوخة ويحارب ظهور التجاعيد ويعمل على توحيد لون البشرة.
  3. اللوز: يحتوي اللوز على فيتامين E والنحاس، واللوز مهم لصحة البشرة والجلد ولذا يفضل إضافته للنظام الغذائي.
  4. الشوكولاتة الداكنة: تحتوي الشكولاتة الداكنة على نسب مرتفعة من النحاس والذي يحفز انتاج مادة الميلانين ويقوي خلايا الجلد ودعمها لانتاج الميلانين.
  5. الخضروات الطازجة: وخاصة الخضروات الورقية مثل البقدونس، الخس، الملفوف، السبانخ.
  6. أوراق الكاري: غلي وتناول أوراق الكاري يساعد في إفراز مادة الميلانين.
  7. حبوب عباد الشمس: أو ما يعرف باللب السوري فهي حبوب غنية بالمعادن المحفزة لانتاج مادة الميلانين.
  8. سمك السلمون: يحتوي سمك السلمون على كمية كبيرة من السيلينيوم والنحاس، وهما عنصرين مهمين للمحافظة على صحة الجلد.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

ترطيب شعر وعلاج جفاف الشعر

كيف اتخلص من صبغة الشعر الحمراء وازالتها

علاج الوضح بالاعشاب

علاج الوضح بالاعشاب