تفسير حلم رؤية علامات و أشراط الساعة في المنام لابن سيرين

تختلف وتتعدد أشراط وعلامات الساعة التي أخبر عنها النبي عليه السلام وما ورد من علامات وأشرط الساعة في القرآن الكريم، ورؤية علامات وأشراط الساعة في المنام من الرؤى التي فسرها معبرو الأحلام وسنذكر ما ذكره المعبرون في هذا الموضوع.

تفسير حلم رؤية علامات و أشراط الساعة

ما ورد في خير رؤية علامات وأشراط الساعة في المنام

رؤية علامات الساعة باختلافها أو رؤية علامة واحدة لها دلالات بالخير والبشرى للرائي إن كان الرائي ملتزماً لطريق الهداية والطريق المستقيم وفِعل الطاعات والأعمال الصالحة، فمن رأى في المنام ظهور إحدى علامات وأشراط الساعة فإذا كان الرائي ملتزماً وعاملاً بأوامر الله طائعاً لما جاء به الإسلام فإن رؤيته بشرى له.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

من رأى في المنام قيام الساعة وأن الله تعالى قد بسط العدل بين كافة الناس فإذا كان يوجد بالمكان الذي قامت به القيامة أشخاص أو قوم مظلومين فإن الله تعالى يسلط على من يظلمهم الشدة ويُضيق عليهم حاله، ومن رأى في المنام أن الساعة قد قامت وأنه واقف بين يدي الله تعالى فإن الرؤيا تدل على الثبات والقوة وظهور العدل بين الناس.

من رأى في المنام علامة وشرط الساعة كانشقاق القبور وخروج الموتى من قبورهم فإن الرؤيا تدل على بسط العدل ورفع الظلم بين الناس.

من رأى أن أعماله قد وضعت في الميزان فرجحت الحسنات على السيئات فإن الرائي يعمل عملاً صالحاً وله الأجر العظيم من الله تعالى، ومن رأى أن حسابه يسير فإن ذلك يدل على شفقة زوجته وصلاح حالها وصلاح دينها، وأما من رأى كأنه يمسك الميزان بيده فإن ذلك على استقامة الرائي، ومن رأى أنه يسير على الصراط فإن ذلك على استقامة الرائي.

ما ورد في شر رؤية علامات وأشراط الساعة في المنام

من كان غافلاً عن نفسه مبحراً في بحار المعاصي والذنوب وغارقاً بالآثام الصغيرة والكبيرة ورأى علامات وأشراط الساعة فإن الرؤية علامة تحذير وتذكير للرائي بضرورة التوبة والرجوع إلى الله والبعد عن المعاصي والذنوب التي تُفني الإنسان المسلم في الآخرة، وربما دلت رؤيتها على همٍ يصيب الرائي لكثرة الذنوب والمعاصي الذي يداوم على أدائها وارتكابها.

من رأى في المنام علامات الساعة مثل طلوع الشمس من مغربها أو النفخ في الصور أو خروج الدابة وغيرها من أشراط وعلامات الساعة فإن رؤيتها تدل خروج فتنة شديدة تصيب الناس ويُهلك بسبب هذه الفتنة قوم كُثر.

من رأى في منامه خروج الأعور الدجال فإن رؤيته تدل على رجل ذو ضلال وبدع يظهر بين الناس وينشر البدع والضلال والفساد بين الناس، ومن رأى في منامه النفخ في الصور فهو يدل على خروج الطاعون وانتشاره بين فئة كبيرة من الناس.

من رأى في المنام أن الساعة قد قامت عليه وحده من دون الناس فإن رؤيته تدل على موت الرائي، وأما من رأى في المنام أنه قد حُشرَ وحده أو حُشرَ مع شخص آخر فإنه رجل ظالم يظلم الناس ويأكل حقوقهم، وأما من رأى في المنام أنه نودى للحساب وقرب من الحساب فإن ذلك يدل على إعراض الرائي عن الحق وغفلته عن الخير وعن العمل بما أمر الله تعالى.

من رأى كأن القيامة قامت ورأى أهوالها وبعد ذلك رآها قد سكنت وعادت الأمور إلى حالها فإن الرائي يصيبه خير وظلم من شخص أو قوم لم يتوقع أن يتسببوا له بالظلم أو الضرر، وربما دلت الرؤية على انشغال الرائي بالذنوب والمعاصي الإصرار عليها. والله أعلم.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

apocalypse-القيامة

تفسير حلم رؤية قيام الساعة في المنام

تفسير حلم رؤية التقصير في الصلاة في المنام لابن سيرين

تفسير حلم رؤية التقصير في الصلاة في المنام لابن سيرين