النظام الغذائي بعد عملية الزايدة ونصائح هامة

يتم استئصال الزائدة الدودية أو ما تعرف بالعامية باسم الزايدة بعد تعرضها للإصابة بعدوى أو نتيجة لانفجارها، وبطبيعة الحال فإن الطعام الذي يتم تناوله بعد الخضوع لعملية الزايدة يعزز من عملية التعافي والشفاء ومنع الإصابة بالعدوى، وفي هذه السطور سنتحدث عن مجموعة من الأطعمة التي يفضل تناولها بعد العملية والأطعمة التي يجب عدم تناولها وتفاديها.

النظام الغذائي بعد عملية الزايدة ونصائح هامة

النظام الغذائي بعد عملية الزائدة

يعتبر التهاب الزايدة أحد أكثر المشكلات شيوعاً والتي تحدث في البطن وهي بحاجة لإجراء عملية جراحية مستعجلة، وهذا لا يمنح المريض الوقت الكافي للتفكير والتخطيط في كيفية تأثير استئصال الزائدة الدودية على ما يتم أكله من طعام، ومن المهم أن نشير إلى أن الزائدة الدودية لا تؤدي دوراً رئيسياً خلال عملية الهضم، ولهذا فإنه قد يتطلب من المريض إجراء أي تعديل أو تغيير جذري أو كبير على نظامه الغذائي، والنظام الغذائي بعد العملية يكون كالتالي:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • البداية بأطعمة سهلة الهضم: بعد إجراء أي عملية جراحية في البطن فإن أفضل الأطعمة والوجبات التي يجب تناولها هي الأطعمة السهلة الهضم، مثل الشوربات، الحساء الكريمي، اللبن، الحليب، وهذا الطعام يعتبر انتقالي لأن المريض يتناوله لمدة محددة من الوقت قبل أن يقرر إضافة أنواع أخرى من الطعام، ومع هذا فإن النظام الغذائي في هذه الفترة يوفر للمريض بعضاً من الكالسيوم والبروتينات ولكنه منخفض بالعناصر الأساسية مثل الثيامين، فيتامين أ، الحديد.
  • تناول الطعام الغني بالعناصر والمغذيات: ففي حال عدم معاناة المريض أو الشكوى من ألم في البطن أو الإسهال أو التقيؤ بعد إجراء عملية الزائدة الدودية فإنه يجب الرجوع للنظام الغذائي خلال عدة أيام بعد العملية، ولتسريع عملية التعافي والشفاء بعد استئصال الزايدة يجب تناول مجموعة من الأطعمة التي تحتوي على المغذيات والتي تساعد الجسم على انتاج الخلايا الجديدة في موقع الجرح ومنع الإصابة بأي عدوى او حدوث مضاعفات، ومن الأطعمة الغنية بالمغذيات التي يمكن تناولها منتجات الألبان قليلة الدسم، الخضروات والفواكه، المأكولات البحرية، الدواجن، الفاصوليا.
  • الكربوهيدرات والبروتين: فاتباع المريض لنمط غذائي متكامل ومتوازن يضمن حصول الجسم على ما يحتاجه من كربوهيدرات وبروتين ودهون، وهذه العناصر تعزز عملية الشفاء بعد إجراء العملية، فالبروتين يدعم تكوين الكولاجين والذي يعبر جزءاً مهماً من أجزاء النسيج الضام، وأما الكربوهيدرات فهي تقوم بتوفير الطاقة اللازمة لخلق أوعية وأنسجة جديدة، ومن الأكلات الغنية بالكربوهيدرات وينصح بتناولها بعد عملية الزايدة خبز القمح، الفاصوليا، الأرز البني، الخضار والفاكهة.
  • أغذية مفيدة لصحة الجهاز المناعي: تناول الطعام المتوازن يضمن مد الجسم وحصوله على المعادن والفيتامينات التي تعزز جهاز المناعة في الجسم ومحاربة الإصابة العدوى، فمثلاً فيتامين C يعتبر عاملاً أساسياً في انتاج الأجسام المضادة، وفيتامين A يحمي من الإصابة بالعدوى ويحافظ على صحة الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، أما فيتامين E فيعمل على حماية الخلايا من التلف الناتج عن الجذور الحرة، ومن الأطعمة التي تفيد في تقوية جهاز المناعة الخضروات الورقية، واللوز، السبانخ، الحليب، المأكولات البحرية، الحبوب الكاملة، المكسرات، الفاصوليا.

الأطعمة التي يجب تجنبها بعد عملية الزائدة

بعد الخضوع لعملية استئصال الزائدة يجب تجنب تناول مجموعة من الأطعمة لتفادي الإصابة بآلام البطن ومن هذه الأطعمة:

  • الأطعمة الصلبة: فبعد إتمام العملية وخاصة في منطقة البطن فقد تجد صعوبة في هضم الطعام الذي اعتدت على تناوله، ولهذا فإن الطبيب يقترح على المريض تغيير النظام الغذائي بنظام آخر يعتمد بشكل رئيسي وكامل على السوائل، مع تجنب تناول الأطعمة العادية والصلبة، أيضاً يخبرك الطبيب الوقت الآمن الذي يمكنك فيه بدء تناول الطعام العادي.
  • تجنب تناول الأطعمة الدهنية: حيث يصعب هضم الأطعمة الدهنية بعد إجراء عملية الزائدة الدودية، كذلك يجب تناول الأطعمة المقلية والحليب كامل الدسم والجبن كامل الدسم، والكعك، والشوكولاتة، والأيس كريم، البسكويت.
  • عدم تناول الكثير من السكر: فتناول الأطعمة المليئة بالسكر بعد إجراء العملية الجراحية بمدة قصيرة يؤدي لسرعة تمرير البراز وبالتالي الإصابة بالإسهال.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

أضرار عملية قص المعدة وفوائدها

أضرار عملية قص المعدة وفوائدها

الزائدة الدودية اعراضها وعلاجها

أعراض الزائدة الدودية ، التهاب الزائدة وعلاجها