انواع تشوهات الاسنان وطرق علاجها

أول ما نتحدث عن تشوهات الأسنان فإن أول شيء يخطر في بالنا وأذهاننا هو تسوس الأسنان، وفعلياً هو أحد أشكال تشوه الأسنان، متجاهلين تماماً التشوهات الداخلية التي تصيب الأسنان مثل التشوه في التكوين الداخلي للأسنان، ووجود تشوهات خارجية في طبقات الأسنان كطبقة المينا أو العاج، ولحتى الآن لم يتم التعرف على جميع الأسباب التي تؤدي للإصابة بتشوهات الأسنان، ولكن أغلب هذه الأسباب تكون ناتجة عن تغيرات في تكلس طبقات الأسنان في مرحلة التكوين، وجود تغيرات في التركيب الجيني للأسنان وقد تكون هذه التغيرات تغيرات وراثية أو تغيرات بينية.

انواع تشوهات الاسنان وطرق علاجها

أنواع تشوهات الأسنان

يمكن تلخيص أنواع تشوهات الأسنان في أربع أنواع هي:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  1. تشوهات في عدد الأسنان.
  2. تشوهات في شكل الأسنان.
  3. تشوهات في تركيبة السن.
  4. تشوهات في لون الأسنان.

وسنتعرف على هذه التشوهات والعيوب التي تصيب الأسنان وسنذكر الوسائل والخطوات العلاجية المناسبة لعلاج هذه التشوهات.

تشوهات الأسنان

  • تشوهات في عدد الأسنان

ينتج هذا النوع من التشوهات بسبب تعرض الأنسجة التي تُكَوِّن الأسنان لخلل معين أو محدد قبل مرحلة تكوين الأسنان داخل الرحم وعادةً ما تلعب الوراثة رئيسياً ومهماً في حدوث هذه التشوهات، وأيضاً قد تكون هذه التشوهات مصاحبة للإنسان جراء إصابته بمرض معين أو متلازمة معينة، وقد تكون تشوهات عدد الأسنان إما بالزيادة وإما بالنقصان في عدد الأسنان.

يكون تأثير تشوه عدد الأسنان على الأسنان الدائمة أكثر من الأسنان اللبنية، فمثلاً قد تكون جميع أسنان الطفل اللبنية كاملة وعند بداية تبديل الأسنان اللبنية لأسنان دائمة فإن المشكلة تظهر على الفك والأسنان ويلاحظ الأهل خللاً في عدد الأسنان.

نقص عدد الأسنان

قد يكون نقص عدد الأسنان جزئياً ويقتصر على نقص سِن واحد أو مجموعة من الأسنان، وهذه الحالة من الحالات النادرة والتي في أغلب الأحيان تكون مصاحبة لإصابة المرء بمتلازمة معينة، وتعتبر أضراس العقل والقواطع الأمامية الجانبية وأيضاً الضواحك السفلية الثابتة هي أكثر الأسنان نقصاناً بسبب عيب خلقي.

زيادة عدد الأسنان

وهذا التشوه شائع حيث يعاني المريض من تشوه سمته الرئيسية هي وجود أسنان إضافية، وبوجود هذه الأسنان الزائدة فإن ذلك يؤثر على ترتيب الأسنان، ويؤدي لوجود تزاحم في الأسنان، وهذا ينعكس على نمو الأسنان، ومن أبرز التشوهات الشائعة للأسنان الزائدة هي وجود أسنان مدببة أو مخروطية تقع بين القواطع الأمامية.

  • تشوهات في شكل الأسنان

من أبرز تشوهات شكل الأسنان هو تَكوّن أشكال عديدة ومختلفة للأسنان، مثلاً عدم إعطاء الأسنان الأمامية صفة شكلها المخروطي وعدم إعطاء الضروس صفة شكلها الدائري، وفي هذه الحالة قد يكون هذا التشوه ناتجاً بسبب خلل في الوراثة، وأيضاً مما يميز تشوهات أشكال الأسنان هو عدم تناسق حجم الأسنان، فتكون الأسنان إما صغيرة الحجم أو كبيرة الحجم بخلاف الحجم الطبيعي للأسنان، ففي حالة كانت الأسنان صغيرة وغير متناسبة مع حجم الفك فإن ذلك يؤدي لترك فراغات بين الأسنان، وفي حال كانت الأسنان كبيرة عن الحجم الطبيعي فإن ذلك يؤدي لحدوث تدافع وتزاحم بالأسنان ويؤدي لسوء إطباق الفكين، وفي حالات كثيرة يؤدي ذلك لانطمار بعض الأسنان وعدم خروجها.

كذلك من أشكال تشوه شكل الأسنان تلاصق سِنَييّن مع بعضهما البعض ويرجع ذلك لوجود خلل في تكوين الأسنان، أو بسبب وجود سِن زائد ملتصق مع السِن الأصلي او وجود سِن كبير منقسم لسِنَييّن.

  • تشوهات في تركيبة السن

تنتج هذه التشوهات في تركيبة السن بسبب خلل في تكوين طبقات السِن سواء خلل في طبقة المينا أو خلل في طبقة العاج، ويحدث هذا الخلل خلال مرحلة تكوين الأسنان وتكلسها عند الجنين وهو في داخل رحم الأم.

نتيجة لهذه التشوهات يصاب الطفل بمرض يعرف باسم سوء تشكل طبقة المينا، ومرض سوء تشكل طبقة العاج، وعندما يصاب المرء بمرض سوء تشكل طبقة المينا فإن ذلك يعني ضعف طبقة المينا وتآكلها وتصبح الأسنان أكثر حساسية لانكشاف الطبقة الداخلية للسن، ويبدأ لون طبقة العاج بالتغير للون الأصفر بدلاً من لونها الأبيض.

أما مرض سوء تَشكُل طبقة العاج فهي يكون إحدى الأعراض المصاحبة لإصابة المرء بأمراض خطيرة مثل سوء تشكل العظام، وهذا المرض يصيب كلاً من الأسنان اللبنية والأسنان الدائمة، وبما أن هذا المرض يصيب الطبقة الداخلية للسِن فإن علاجها يتميز بالصعوبة بسبب ضعف تركيب السن وقابليته للكسر، وعادة ما تميل الأسنان المصابة إلى لون بني مصفر أو لون رمادي داكن،

  • تشوهات في لون الأسنان

وهذه من الحالات المنتشرة بشكل شائع بين الناس، فنجد الأشخاص يهتمون ويعتنون باستمرار بنظافة أسنانهم متمنين التخلص من التصبغات الموجودة على الأسنان، ومن أبرز أسباب تشوه لون الأسنان هو الإصابة بأنواع محددة من الالتهابات بالإضافة للتعرض لأمراض معينة وخصوصاً خلال فترة تكوين الأسنان، كأن يتعرض الطفل لالتهابات الكبد، وأنواع مختلفة من الحمى، والإصابة بأمراض القلب، كذلك يعتبر تناول الأم الحامل لأنواع من الأدوية مثل تناول المضادات الحيوية سبباً لحدوث تصبغات جزئية للأسنان، وفي العادة فإن تشوهات لون السن قد مصحوبة بتشوهات طبقة المينا أو تشوهات طبقة العاج.

علاج تشوهات الأسنان

  • علاج نقص الأسنان : قبل علاج الحالة المصابة بنقص عدد الأسنان يتم عرض المريض على أخصائي التقويم للتأكد من عدم وجود أي مشكلة في نمو فك المريض، كما يتم التأكيد على سلامة ترتيب الأسنان، وعند علاج الحالة يقوم طبيب تقويم الأسنان بتحريك الأسنان لإقفال فراغ السن المفقود، ويكون هذا الإقفال بطريقة جمالية وخصوصاً إن كان السِن المفقود من الأسنان الأمامية الدائمة، وأما الخيار الآخر فهو زراعة سِن في الفراغ بدلاً من تركيب التقويم.
  • علاج زيادة الأسنان : يتم التعامل مع هذه الحالات بخلع الأسنان الزائدة والتخلص منها، ثم يتم عرض المريض على أخصائي تقويم الأسنان من أجل ترتيب وتنسيق الأسنان في الفك بالتقويم.
  • علاج تشوه شكل الأسنان : يتم علاج تشوه أشكال الأسنان بعمل إعادة تشكيل لحجم الأسنان للحجم الطبيعي وخاصة للأسنان المصابة إما بالصِغر أو الكِبر، ويتم إجراء ذلك بعمل تلبيسة للأسنان المصابة او عمل التيجان الخزفية أو عمل الحشوات الضوئية.
  • علاج التشوهات في تركيبة السِن : لعلاج مرض سوء تشكل العظام يتم تلبيس الأسنان بتيجان مصنوعة من البروسلين، وخاصة الأسنان المصابة بالجهة الخلفية، وهذا بهدف المحافظة على علاقة الفكين، والتي تبدأ بالتأثر بسبب تآكل تيجان الضروس، وفي الحالات المصابة بشكل متقدم يتم عمل طقم أسنان كامل فوق جذور الأسنان المتبقة بالفك.
  • علاج تشوهات لون الأسنان : يتم إجراء فحص معرفة أسباب التلون، ومعرفة شدته، وتحديد الطريقة المثلى لعلاجه إما بتلبيس الأسنان أو بتبييض الأسنان.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج تسوس الاسنان والتخلص من التسوس نهائيا

اسباب وطرق علاج تسوس الاسنان والتخلص من التسوس نهائيا

علاج التهاب عصب الضرس وتورم الوجه بسبب الاسنان

اسباب وطرق علاج تفلور الاسنان أو الفلوريدات للاسنان