اضرار الكالة أو النفحة على الصحة وعلاقتها بالسرطان

الكالة أو النفحة أو الشتوكية هي عبارة عن مادة يتم استخلاصها من مادة طابا والنيكوتين هو المادة الفعالة في الكالة، ويتم وضع هذه المادة في ورق الترشيح الناعم، ويتم وضعها الورقة بين الشفة العليا أو السفلى واللثة أو تبليلها بالماء أو القليل من النبيذ، أو بوضعها في داخل الفم حيث تطلق مجموعة من المواد الكيميائية التي تجد طريقها وتتسرب إلى الأوعية الدموية في الشفة، وتصل هذه المواد إلى الدماغ وتقوم بتحفيز الدماغ على انتاج الأدرينالين وإفرازه بكميات كبيرة وهذا يؤدي لشعور الإنسان بالنشاط والسعادة الزائدة.

نتيجة لتعود الجسم على إفراز الأدرينالين فقد تؤدي للوصول لمرحلة الإدمان حيث تصبح الغدة المسئولة عن إفراز الأدرينالين عاجزة عن انتاجه لممارسة الأنشطة اليومية، وبهذه الحالة يصبح المدمن في حاجة لتناول جرعته اليومية من الكالة لممارسة أنشطته أو عمله أو اللعب وخصوصاً بين الأشخاص الرياضيين، وفي حال عدم أخذ المدمن للجرعة اليومية فإنه يلاحظ على الشخص المدمن تغيير نسبي في الصوت واحمرار وانتفاخ العينين، بالإضافة لسرعة الغضب وتشتت الانتباه وانعدام التركيز، مع العلم أن المدمنين على الكالة أو النفحة يعتقدون أنها أقل أضراراً من تدخين السجائر حيث إنها تهدئ آلام الرأس وتهدئ الأعصاب،

جاري تحميل الاعلان هنا ...

ما هي الكالة؟

هي عبارة عن مسحوق يتكون من التبغ، ويتصف هذا المسحوق برائحة الفليور القوية، والكالة في الأصل هي نبات عشبي معمر اقتصر استخدامه على مسحوق الكالة أو النفحة فقد، حيث يتم لف مسحوق التبغ في وسط منديل ورقي أو الكلينيكس ويتم وضعها بين اللثة والشفة السفلى أو العليا.

اضرار الكالة أو النفحة على الصحة وعلاقتها بالسرطان

أضرار الكالة أو النفحة على الصحة

أكد مجموعة من الأطباء أن المادة المسئولة عن التأثير في الكالة هو مركب النيكوتين، وبحسب ما أثبتته الدراسات العلمية فإن لمركب النيكوتين آثاراً سيئة وخطورة شديدة على مختلف خلايا وأعضاء الجسم، حيث إن مادة النيكوتين تحتوي على عدة مواد منها مئات الجزئيات من مادة النيتروزمين، وأول أكسيد الكربون، وبهذا فإن المدمن على تعاطي الكالة يفقد مناعة الجسم، كذلك إن أول أكسيد الكربون والنيكوتين يؤثر على عمل القلب والشرايين ويزيدان من انقباض الشرايين، و هذا يؤدي للإصابة بأمراض مختلفة مثل الذبحة الصدرية، القصور في الشريان التاجي، والذي يحدث نتيجة ضيق الأوعية الدموية، وهذا يتبعه تلف في أنسجة عضلة القلب بسبب تأثير غاز أول أكسيد الكربون السام، والذي يؤدي لتقليل كمية الأكسجين في الهيموجلوبين.

ليس هذا فحسب بل إن تأثير مادة النيكوتين لا يقتصر على القلب والشرايين فقط، بل إنه يؤثر على أعضاء الجسم الأخرى مثل الجهاز التناسلي والجهاز الهضمي والجهاز البولي، ومما أثبتته الدراسات الطبية والعلمية أن التبغ يؤدي لنقص في الشهية والإصابة بالإمساك والإسهال، كذلك يؤدي التبع لحدوث اضطراب الوظيفة الإفرازية للغدد الهاضمة للطعام.

طرق استعمال الكالة

  • بعض المدمنون يقومون يستعملون الكالة بوضعها بين اللثة وبين الشفة السفلى أو العليا وذلك بهدف استحلاب المادة الفعالة في الكالة.
  • يعمل البعض على إحداث جرح صغير سطحي بين أصابع يديه أو أصابع رجليه ويقوم بوضع المسحوق على الجرح، وهذه الطريقة تحقق للمدمنين نشوة أكبر.
  • هناك من يضع الكالة بمنطقة الإبط.

علاقة الكالة بمرض السرطان

الكالة كغيرها من المواد المخدرة لا تقل خطورة وتأثيراً على صحة الإنسان بمختلف جوانبها مقارنة مع مختلف أنواع المخدرات الأخرى، وتتجلى أولى مخاطر الكالة على الصحة بما تسببه للمدمنين عليها بسرطان الفم واللثة والشفاه.

حيث أكدت الأبحاث والدراسات أن الكالة تحتوي على مادة مسرطنة وسامة، تؤدي للإصابة بسرطان اللثة واللسان، وهذا يؤدي لتشقق مينا الأسنان، وهذا يسمح بتسرب الجراثيم والميكروبات لباقي أجزاء الجسم من خلال تكوين بؤر صديدية تصيب بشكل خاص المفاصل والكلى، وهذا يؤدي لإصابة الإنسان بالحمى الروماتيزمية.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

اضرار هواء الخريف وتأثيره على الصحة

اضرار هواء الخريف وتأثيره على الصحة

اضرار شرب القهوة يوميا ومخاطرها على الصحة والبشرة

اضرار شرب القهوة يوميا ومخاطرها على الصحة والبشرة