اسباب وطرق علاج عمى الالوان بالاعشاب والليزر

العين هي المسئولة عن حاسة البصر، ويوجد في العين خلايا مخروطية مهمتها تقوم على استقبال الضوء الذي يصل لشبكية العين، وكل نوع من هذه الخلايا يقتصر عملها على جمع واستقبال لون واحد من أنواع الألوان الرئيسية، ولهذا يرى الإنسان الطبيعي جميع الألوان بوضوح وبدون أي مشكلة.

اسباب وطرق علاج عمى الالوان بالاعشاب والليزر

عمى الألوان

قد يكون عمى الألوان وراثي أو مكتسب وهو حالة تصيب الأشخاص الذين لديهم خلل في الخلايا المخروطية فيواجهون صعوبة في معرفة وتحديد الألوان ويعجزون عن رؤية الألوان على هيئتها الحقيقية الموجودة عليها، ولا يصيب عمى الألوان الإنسان في كافة الألوان بل إنها حالة تصيب الألوان الثلاثة الأساسية وهي اللون الأخضر، اللون الأزرق، اللون الأحمر أو اللون الناتج عن مزج هذه الألوان مع بعضها البعض، أما فيما يخص الحالة التي يعجز فيها الإنسان عن رؤية الألوان بشكل كامل فإن هذه الحالة نادرة جداً.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

أسباب عمى الألوان

يعتبر السبب الرئيسي لحدوث عمى الألوان هو خلل في الخلايا المخروطية التي توجد بشبكية العين، وفي حالات مختلفة يكون فيها الفرد قادراً على رؤية كافة الألوان بشكل طبيعي ولكنه يعجز عن رؤيتها بسبب عدم وجود الخلايا المخروطية وقد يكون ذلك بسبب التقدم في السن، أو العوامل الوراثية، أو الإصابة بأحد أمراض العين مثل المياه البيضاء، المياه الزرقاء، التنكس البقعي، أو اعتلال الشبكية السكري، وقد يكون عمى الألوان عارضاً لتناول بعض الأدوية.

درجات عمى الألوان

درجات عمى الألوان هي متفاوتة ومختلفة فلا يعاني كل الأفراد المصابين من عمى الألوان من نفس المشكلة ولكنها تتفاوت من حالة لأخرى، ومن درجاته:

  1. تقتصر الإصابة على عدم قدرة الفرد على رؤية لونين.
  2. عجز الفرد عن تحديد أو رؤية لون من الألوان الأساسية الأخضر، الأزرق، الأحمر أو المزيج الذي ينتج بعد مزجها.
  3. عجز الفرد عن رؤية أي لون، وهذه من الحالات النادرة.

أعراض عمى الألوان

  1. عجز المريض أو المصاب عن رؤية جميع الألوان ورؤية أنواع محددة وقليلة من الألوان، بينما يتمكن الأفراد الآخرين من رؤية كافة الألوان.
  2.  رؤية الألوان كطيف واسع وفي هذه الحالة لا يكون المصاب مدرك أنه يرى الألوان بشكل مختلف عن الآخرين ورؤيتهم لنفس الألوان.
  3. رؤية الألوان الأبيض والأسود والرمادي فقط وهذه من الحالات النادرة.

مخاطر عمى الألوان

لا يقتصر تأثير عمى الألوان على عدم قدرة الفرد على رؤية جميع الألوان، ولكن هذا يتعدى هذه المشكلة وتظهر مخاطرها في:

  •  صعوبات التعلم وعسر الكتابة والقراءة وهذا قد يحبط المصابين خصوصاً الأطفال ويهز ثقتهم بالنفس.
  • قد تؤثر على الجانب المهني وعدم قدرة المصاب على التقديم ببعض الأعمال الوظائف وخصوصاً التي تتطلب التلوين مثل الفنون والعاملين في الكهرباء، ومثل الطباخين ومصممي الأقمشة.

علاج عمى الألوان

عند بدء تشخيص عمى الألوان فإن الطبيب المعالج يقوم بتحديد السبب الذي الرئيسي للإصابة بعمى الألوان وبعد ذلك يتم تحديد العلاج حسب الحالة وهي :

  • في حال كان عمى الألوان نابع من سبب وراثي فإن علاجه يكون صعبًا.
  • عند الإصابة بمرض في العين يؤثر على رؤية الألوان فإنه يتم اللجوء للعلاج الجراحي لإزالة المرض.
  • في حال كان علاج عمى الألوان بسبب تناول بعض الأدوية فإنها علاجها سهل حيث أنه بالتوقف عن تناول الأدوية تعود الرؤية الطبيعية كما كانت.

أما في فيما يخص علاج عمى الألوان كمرض بحد ذاته لم يتم التوصل لعلاج يساعد في تخطي هذا المرض، أما في مجال الأعشاب والطب البديل فلم يتم الإشارة إلى أي أعشاب أو وصفات وخلطات طبيعية تساعد في علاج عمى الألوان.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

Wound جرح

اسباب وطرق علاج مرض الكيلويد بالحقن والكورتيزون والليزر والاعشاب

sick eye إحمرار العين

اسباب واعراض وطرق علاج رمد العين بالاعشاب الطبيعية