أسباب اختلاف حجم الثديين وخطورتها

الثديين هما مجموعة من الغدد التي توجد في الجزء الأمامي من جدار الصدر، ويتألف الثدي الواحد من 12-20 فَصّاً، ويحتوي كل فص من الفصوص على مجرى مركزي واحد يفتح في الحلمة لإخراج الحليب، ويختلف ويتغير نسيج الثدي مع التغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة خلال الدورة الشهرية، فالكثير من السيدات تلاحظ بعض التغيرات على الثديين خلال فترة الإباضة بحيث يصبح الثديين أكثر امتلاءً وأكثر حساسية نتيجة لتدفق واحتباس الدم الإضافي، وبعد انتهاء فترة الدورة الشهرية يرجع الثديين لحجمهما الطبيعي قبل الحيض.

اختلاف حجم الثديين أو حلمات الثديين عند بعض السيدات يعتبر من الأمور الطبيعية وخصوصاً خلال فترة البلوغ، ويعتبر في هذه الفترة عدم تشابه وتماثل حجم الثديين من الأمور الشائعة بشكل كبير بين الفتيات، حيث ذكر الإحصائيات أن هذا التغير يؤثر في غالبية الفتيات، واختلاف حجم الثديين عندما يكون موضع أو حجم أو شكل الثدي مختلف عن الآخر وفي الغالب فإن اختلاف حجم الثديين يبدأ مع مرحلة البلوغ وفترة تطور الثدي بين سِن 8-13 سنة، فقد تلاحظ الفتيات نمو أحد الثديين بشكل مبكر بخلاف الثدي الآخر أو ينمو بشكل أسرع من الآخر، وعندما تصبح الفتاة أكثر سناً يبدو الاختلاف واضحاً.

أسباب اختلاف حجم الثديين وخطورتها

أسباب اختلاف حجم الثديين

توجد مجموعة مختلفة من الأسباب التي تدفع لاختلاف حجم الثديين عند المرأة، ومن هذه الأسباب:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • التغيّرات الهرمونية.
  • البلوغ.
  • الصدمة.
  • تضخم الثدي عند اليافعات، والتي يؤدي لنمو ثدي بشكل أسرع من الثدي الآخر ويكون الاختلاف بينهما واضح.
  • سرطان الثدي: فقد ذكرت مجموعة من الأبحاث أن الاختلاف في حجم الثديين قد يكون إشارة إلى إمكانية الإصابة بسرطان الثدي.
  • الأورام الليفية غير السرطانية: وهذه قد تكون من أسباب اختلاف حج الثدي.
  • بعض الأسباب الأخرى مثل وجود تشوهات في جدار الصدر، انحناء العمود الفقري.
  • تناول حبوب منع الحمل: وفي كثير من الحالات تعتبر حبوب منع الحمل السبب الرئيسي لتغير حجم الثدي، حيث إن هذه الحبوب تحتوي على هرمون الأستروجين الذي يؤدي لزيادة حجم الثدي فجأة.
  • الحمل: الاضطرابات الهرمونية التي تصيب المرأة الحامل بسبب الحمل تؤدي لتغير حجم الثدي.
  • زيادة الوزن: فنتيجة لزيادة الوزن عند بعض السيدات يحدث اختلاف في الثديين، حيث إن الثدي يحتوي على أنسجة دنية مع القنوان والفصيصات، وبالتالي زيادة الوزن تؤدي لزيادة حجم الثدي.

أنواع اختلاف حجم الثدي

  • انعدام الثدي: وينشأ هذا النوع بسبب مشكلة خلقية عند الأنثى منذ الولادة، وفيها يحدث خلل وفشل كامل بتطوير أنسجة الثدي والهالة والحلمة، وتوجد حالة أخرى من هذا النوع تتطور فيها الهالة والحلمة ولكن لا تتطور فيها أنسجة الثدي.
  • الثدي الأنبوبي: وهو من التشوهات التطورية الشائعة، وقد يحدث هذا التشوه في كلا الثديين أو أحدهما، ويكون الثدي المتأثر على شكل أنبوب بحيث يكون ذو قاعدة صغيرة والثدي مخروطي وضيق، ويحدث بروز الهالة والحلمة وحجمهما كبير.
  • متلازمة بولاند: وهي أحد العيوب الخلقية النادرة، وفي هذه المتلازمة يلاحظ عدم تطور العضلة الصدرية وبالتالي غياب الثدي وفيها تكون اليد المتصلة بالجانب المتأثر أصغر بالحجم عند مقارنتها باليد الأخرى.
  • نقص تنسج الثدي: حيث يكون نقص نمو الثدي في خلال مرحلة البلوغ، ويبقى الثدي على الحجم الذي تَشَكَل عليه خلال سن المراهقة بدون أي تغيير.

علاج اختلاف حجم الثديين

  • العلاج الجراحي: حيث يعتمد هذا العلاج بتكبير الثدي الصغير من خلال زراعة حشوة خلف نسيج الثدي الأصلي، وقد يتم تصغير الثدي الكبير بحيث يحقق تماثل وتشابه بحجم كلا الثديين.
  • يمكن تجربة طرق أخرى مثل استخدام الرغوة أو الحشوات المبطنة او المادة الهلامية التي توجد بداخل حمالة الصدر، حيث إن استخدام هذه الطرق تمنح الشكل المناسب والمطلوب عند ارتداء الثياب.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج صغر حجم الثدي وضمور الثديين

أسباب وعلاج صغر حجم الثدي وضمور الثديين للبنت والمرأة بالأعشاب

علاج نزول وسيلان الحليب من الثدي بعد الولادة والفطام

أسباب وعلاج نزول وسيلان الحليب من الثدي بعد الولادة والفطام