علاج لوقف النزيف المهبلي أو النزيف الرحمي

يطلق على النزيف الرحمي اسم سيلان الدم من بطانة الرحم الداخلية، ويحدث هذا النزيف على شكلين لا ثالث لهما، وهما السيلان الخفيف ويكون هذا السيلان على شكل عدة قطرات من الدم أو سيلان خفيف، وقد يكون سيلان قوي وحاد بشكل لافت وبدون توقف بالنزيف، ويصاحب هذا النزيف مجموعة من الأعراض والعلامات مثل الإحساس بآلام الرأس والذي يحدث بسبب ضعف الدم بسبب النزيف، أيضاً الإصابة بالمغص المعوي الحاد وآلام الحوض وآلام أسفل البطن، وعند الإصابة بالنزيف المهبلي فإن غالبية النساء تبحث عن طرق لوقف هذا النزيف، وفي هذا الموضوع سنتعرف على أسباب النزيف الرحمي أو المهبلي وطرق وقف النزيف المهبلي.

علاج لوقف النزيف المهبلي أو النزيف الرحمي

أسباب النزيف الرحمي

يحدث النزيف المهبلي بسبب عدة ومجموعة عوامل أو نتيجة الإصابة بمجموعة من الأمراض، ومن هذه الأسباب:

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  1. الإصابة بالتهاب الرحم.
  2. التهاب في بطانة الرحم.
  3. الإصابة بسرطان الرحم.
  4. وجود اضطرابات في عمل ووظائف الغدة الدرقية.
  5. الزوائد الرحمية أو الأورام الليفية في الرحم.
  6. الإصابة بمرض السيلان.
  7. قصور في إفراز هرمون البروجسترون.
  8. زيادة إفراز هرمون الأستروجين.

أسباب النزيف المهبلي

يحدث النزيف المهبلي بسبب عدة أسباب فسيولوجية أو مرضية مختلفة وهي:

  1. الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.
  2. الحمل خارج الرحم.
  3. التهاب عنق الرحم.
  4. قصور الغدة الدرقية.
  5. مرض السيلان
  6. الاضطراب الهرمونية.
  7. غزارة الطمث.
  8. تكيس المبايض.
  9. الإصابة بمرض الحوض الالتهابي.
  10. التهاب المهبل وتليف الرحم.
  11. تكيس المبايض.
  12. إجهاض الحمل والجنين.

علاج النزيف المهبلي

يتم علاج النزيف المهبلي بالاعتماد بشكل رئيسي على السبب الذي أدى لحدوث النزيف المهبلي، وتوجد مجموعة من الخيارات العلاجية التي تساعد في إيقاف النزيف المهبلي ومنها:

  • إن كان النزيف المهبلي ناتجاً بسب وجود جرح بالمثانة أو بسبب فض غشاء البكارة فإن ذلك يتطلب تقطيب الجروح والاهتمام بنظافته يومياً لمنع الإصابة بالالتهابات.
  • في حال كان النزيف حاصلاً بسبب نقص أنواع معينة من الهرمونات فيتم علاج الحالة بالعلاج الهرموني، وإعطاء المرأة حبوب منع الحمل.
  • خلال فترة العلاج يجب عدم تناول الأسبرين لأن يعمل على زيادة النزيف المهبلي.

طريقة وقف النزيف الرحمي

  • النشا: شرب مشروب النشا يعمل على تقليل وتخفيف حِدة وقوة النزيف الرحمي وتخفيف شِدة الآلام كذلك، ويتم تحضر مشرب النشا بإضافة ملعقة من النشا في كوب ماء بارد وتناوله مرتين في اليوم.
  • الكمادات الباردة: استخدام الكمادات الباردة يساعد في تخفيف حدة ألم وشدة النزيف الرحمي، ويتم تطبيقه بتبليل قماشة ووضعها أسفل البطن، كما يمكن لف مكعبات الثلج في قماشة ولفها عل البطن، ويتم تطبيق الكمادات كل 4 ساعات.
  • القرفة: شرب شاي القرفة يساعد في تخفيف النزيف الرحمي، وخلال ذلك يجب على المرأة المصابة أن تتناول مكملات الحديد لتعويض النقص جراء النزيف.
  • حبوب منع الحمل: تناول حبوب منع الحمل تعمل على تخفيف أعراض الدورة الشهرية وتخفف من النزيف الرحمي، ولكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام حبوب منع الحمل.
  • قشر الرمان: استخدام قشور الرمان في الحد من النزيف الرحمي، ويتم استخدامها بغلي قشور الرمان واستخدامها كحقنة مهبلية.
  • دقيق القمح مع العفص: حيث نقوم بخلط المكونات ونقوم بسحقها وغليها ويتم وضعها على السرة.
  • أوراق الفراولة: يتم نقع أوراق الفراولة بالمادة لمدة أربع ساعات، ثم نضيف الماء الساخن ويتم شرب الماء.
  • في حال كان النزيف الرحمي ناتج بسبب اضطراب في الهرمونات فإنه يتم استخدام الهرمونات اللازمة وحقنها للمريضة، أو يوصي الطبيب بتغير وسيلة منع الحمل المستخدمة.
  • إذا كان سبب النزيف الرحمي وجود كتل ليفية او أورام سرطانية بالرحم فإنه يتم اللجوء للحل الجراحي باستئصال هذه الأورام أو استئصال بطانة الرحم أو استئصال الرحم على حسب شدة التليف.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

أفضل علاج طبيعي لوقف نزيف الدورة الشهرية

أفضل علاج طبيعي لوقف نزيف الدورة الشهرية وأسباب النزيف

فوائد واضرار الدش المهبلي ومخاطره

فوائد واضرار الدش المهبلي ومخاطره للبنت والحامل والمتزوجة