اسباب وعلاج تراكم البراز أو انحساره واضراره

تنتج مشكلة تراكم البراز بسبب وجود كتلة كبيرة من البراز الجاف في المستقيم والتي يصعب إخراجها، ومع مرور الوقت يبدأ البراز بالتراكم ويمتد للقولون، وتتشابه مشكلة تراكم البراز مع الإمساك ويؤدي ذلك لظهور مجموعة من الأعراض التي تسبب الإزعاج للمصاب، فعند تناول الطعام ينتقل الطعام إلى المعدة، حيث يتم تكسير الطعام وينتقل الطعام للأمعاء وهو ما يعرف بعملية الهضم، فتقوم جدران الأمعاء بعملها على امتصاص العناصر والمواد الغذائية التي يحتاجها الجسم من الطعام، ثم تنتقل نفايات الطعام إلى القولون ثم باتجاه المستقيم، وفي بعض الحالات تحدث مشكلة في هذه العملية تؤدي لتراكم النفايات أو البراز في القولون أو المستقيم، ويصبح البراز جافاً يصعب تحريكه، وبهذه الحالة يصعب على الجسم تحريك البراز وإخراجه، وفي هذه الحالة فإن المصاب يحتاج للعلاج والتدخل الطبي، وفي هذا الموضوع سيتم الحديث عن أسباب تراكم البراز وأعراضه وطرق علاجه.

اسباب وعلاج تراكم البراز أو انحساره واضراره

أسباب تراكم البراز

تراكم البراز والإمساك يتشابهان في حال الإصابة بهما وقد تتشابه الأعراض المصاحبة أيضاً، ولهذا فإنه ينصح بتجنب الإصابة بالإمساك والمحاولة قدر المستطاع بإرشاد استهلاك الملينات، بالإضافة لعلاج مشاكل القولون المختلفة، فكثرة استعمال الملينات يؤثر على قدرة عمل وكفاءة القولون، كذلك قد يكون تراكم البراز ناتجاً عن وجود انسداد في الأمعاء أو بسبب سوء استخدام الأدوية مثل مضادات الإسهال والمسكنات وغيرها، ومن الأسباب الشائعة لتراكم البراز ما يلي :

جاري تحميل الاعلان هنا ...

  • سوء التغذية وعدم تناول عناصر غذائية كافية.
  • الإصابة بنوبات الإسهال المتكررة.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية، السكري.
  • اضطراب الرحلات الجوية.
  • التقيؤ المستمر.
  • تلقي ضربة أو إصابة بالحبل الشوكي.
  • عدم تناول كميات كافية من الألياف.
  • الإصابة بالجفاف.
  • قد يكون تراكم البراز ناتجاً عن الآثار الجانبية لتناول الأدوية.
  • اجراء عملية جراحية في المستقيم.
  • الاجهاد العقلي.

أعراض تراكم البراز

تتشابه أعراض تراكم البراز مع أعراض الإصابة بالإمساك، وعند ملاحظة الأعراض يجب الذهاب لأقرب مركز صحي أو مستشفى للحصول على العناية الطبية اللازمة، ومن أعراضه:

  • انتفاخ البطن.
  • تسرب البراز السائل.
  • فقدان الوزن بشكل غير مبرر.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • آلام حادة في البطن.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية.

كما توجد أعراض حادة قد تظهر على المريض عند تراكم البراز بشدة ومنها:

  • الحمى وارتفاع درجة الحرارة.
  • زيادة في معدل نبضات القلب.
  • البراز السائل او الرقيق.
  • سرعة التنفس.
  • الإصابة بالجفاف.
  • عدم القدرة على التبرز.
  • سلس البول.
  • الجفاف.

عوامل خطورة تراكم البراز

قد يصيب تراكم البراز جميع الفئات العمرية سواء الأطفال أو الكبار، ولكن يبقى كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة به، كما قد يصاب الأطفال بتراكم البراز عند تدريبهم على استخدام المرحاض أو بسبب قلة شرب الأطفال للماء أو سوء الطعام وعدم الحصول على كمية كافية من الألياف، كذلك فإن إصابة كبار السن بتراكم البراز قد تتطور نتيجة ضعف عضلات البطن وقلة الحركة.

توجد مجموعة من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بتراكم البراز وهي:

  • ضعف الحركة وقلة نشاط الجسم.
  • قلة شرب السوائل.
  • استخدام الملينات بشكل مبالغ فيه.
  • تناول الأدوية التي تؤدي لضعف حركة الأمعاء، مثل أدوية مضادات الحموضة، مسكنات الألم، مكملات الحديد.
  • ضعف عضلات البطن.
  • اتباع نظام غذائي سيء ولا يحتوي على الألياف.

أضرار تراكم البراز

  • يؤدي لحدوث خلل في عمل ووظيفة القولون.
  • يؤدي لحدوث خلل في عملية الهضم.
  • ضعف الشهية.
  • الإصابة بالمغص وآلام البطن.
  • تكون الغازات ذات الرائحة الكريهة.
  • الشعور بالانتفاخ الدائم.
  • سوء توزيع العناصر في الجسم.
  • قد يسبب الشعور بالعصبية وسوء الحالة المزاجية.
  • إحداث خلل في طبيعة تناول الطعام.

علاج تراكم البراز

للتخلص من تراكم البراز فإن علاجه يكون على عدة مراحل وهي:

  • إزالة كتلة البراز المتراكمة في المستقيم.
  • يمكن تنظيف المستقيم بالاستعانة بحقنة الفسفات المفرط التوتر.
  • شرب مسهلات تناضحية، أو تناول دواء يقي من الإمساك.
  • في الحالات الشديدة يمكن تفكيك كتلة البراز في المستقيم من خلال الفحص الشرجي اليدوي.
  • بعد التخلص من الكتلة قد يتم العلاج باستخدام الأدوية مثل ملينات البراز، أو أدوية مانعة للإمساك.

نصائح للوقاية من الإصابة بتراكم البراز

  • تغير النظام الغذائي: بحيث يجب تناول الأطعمة الغنية بالألياف ومن هذه الأطعمة، الفواكه، الخضروات، الحبوب الكاملة، الفواكه المجففة، البقوليات، الخبز المحبب.
  • الاسترخاء: تؤثر الضغوط النفسية على وظائف الأمعاء، ولهذا يجب الحد من التوتر والقلق وتجنب المواقف المثيرة للتوتر.
  • ترطيب الجسم: يجب التركيز على ترطيب الجسم بتناول كميات إضافية من السوائل وخصوصاً الماء والعصائر الطبيعية، ويفضل تجنب شرب المشروبات الغازية والمشروبات المحتوية على الكافيين لأنها تزيد من المشكلة.
  • عدم الافراط في استخدام المسهلات: ويجب التقيد بالتعليمات الواردة مع العبوة، ويفضل استشارة الصيدلي قبل اللجوء لاستخدام أي نوع من الملينات.
  • تنظيم مواعيد الطعام : حركة الأمعاء تحدث حسب الروتين اليومي الذي يتبعه المرء، ولهذا ينصح باتباع نظام يومي للغذاء وتنظيم مواعيد تناول الوجبات.
  • ممارسة الرياضة : فممارسة التمارين الرياضية تساعد في بقاء معدلات الأيض مرتفعة وهذا يسهل من حدوث التفاعلات في الجسم.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

اسباب متلازمة القولون واعراض المرض وعلاجه

اسباب وعلاج مرض الهيرشسبرنج لتضخم وشلل القولون عند الاطفال

ديدان البطن وطرق علاجها

اسباب الديدان وطرق علاج خروجها مع البراز ومن المؤخرة بالاعشاب