اسباب واعراض وعلاج الضغط النفسي والاكتئاب

الضغط النفسي هو شعور سيء وسلبي يصيب المرء عندما يواجه المعيقات والضغوطات الشديدة والتي لا يستطيع تحملها، ويختلف الضغط النفسي من شخص لآخر حسب شخصية المرء ومدى قدرته على التحمل، ولا يعتبر الضغط النفسي عاملاً أو مؤشراً سيئاً في كل الأوقات، إذ أن وجود القلق من الضغط النفسي يدفع بالمرء إلى إنجاز الأمور الهامة وخوض التحديات الصعبة واتخاذ القرارات السريعة والحاسمة، وأما في حال كان الضغط النفسي أكثر من المعتاد ويتجاوز الحدود المسموح بها فإن ذلك سيعطي آثاراً عكسية في حال الضغط النفسي لفترات زمنية طويلة فيؤدي للإصابة بالمشاكل النفسية والصحية والعاطفية.

المعتاد وأثناء الحالة الطبيعية فإن الجسم يستجيب لكافة المثيرات التي يتلقاها، وأما في حالة الضغط النفسي فإن ذلك يدفع بالإنسان للهروب والتراجع أو يدفعه للأمام والإقدام، فمثلاً عند التعرض لموقف صعب وخطير فإنه يشكل ضغطاً على المرء وهذا يدفع الجسم إلى إفراز هرمونات خاصة ليتأقلم الجسم مع الوضع الجديد الذي يمر به، فيتم إفراز الإدرينالين مما يزيد من معدل ضربات القلب ويرفع ضغط الدم وبالتالي زيادة الأكسجين الذي يصل للعضلات وهذا يدفع الجسم إلى التنفس أسرع وزيادة في معدل التعرق، وهذه الوضعيات تجعل من الجسم مستعداً لإبداء ردة الفعل المناسبة حسب الموقف والضغط النفسي الذي يقع على عاتق المرء، وكلما كانت ردة الفعل في ازدياد أدى ذلك لزيادة الأثر والضرر الناتج من الضغط النفسي.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

أسباب الضغط النفسي

  1. الحياة العصرية والتطور الحضاري قد يعد أحد أسباب ازدياد الضغوط النفسية.
  2. اضطراب العلاقات الأسرية : سوء واضطراب العلاقات الاجتماعية والأسرية تخلق ضغطاً نفسياً على المرء، وفي بعض الحالات تطغى هذه المشاكل على شخصية المرء.
  3. عدم الحصول على القدر الكافي من الراحة والاسترخاء، حيث أن كثرة المهام والضغط الموجود لإنجاز هذه الاعمال وعدم إراحة العقل والذهن والجسد فإن ذلك ينعكس بزيادة التوتر وزيادة القلق عن العمل.
  4. الغضب والثورات الانفعالية : عدم التعبير عن المشاعر وكبتها في الصدر وتراكم هذه المشاكل والانفعالات يؤدي لاضطرابات جسدية.
  5. التنافس المفرط : التنافس الصحي هو حالة موجودة بين الناس بشكل طبيعي ولا إرادي، وفي حال تحول هذا التنافس ودخل في كل الأنشطة والأعمال فإنه يتحول لعامل من عوامل الضغط النفسي على المرء.
  6. عدم التحمل وفقدان الصبر : إذا كان المرء ملتزماً بالجدية والصرامة في علاقته بالآخرين فإن ذلك يدعو لإثارة الضغط النفسي، كذلك في حالة تسرع المرء وعجلته للآخرين لقضاء أعمالهم بكفاءة عالية وبسرية فإن ذلك يؤدي أيضاً لزيادة الضغوط النفسية على المرء.

اسباب واعراض وعلاج الضغط النفسي والاكتئاب

أعراض الضغط النفسي

القدرات الفردية تختلف من شخص لآخر تختلف من إنسان لآخر وبهذا فإن أعراض الضغط النفسي يختلف من شخص لآخر، ولكن توجد أعراض مشتركة وشائعة تبرهن معاناة المرء من الضغوط النفسية وقد تكون هذه الأعراض سلوكية أو نفسية أو جسدية أو عاطفية.

  • الأعراض السلوكية

وهذه الاضطرابات عادة ما تظهر مثل اضطرابات تناول الطعام وفقدان الشهية أو تناول كميات قليلة من الطعام أقل من الكمية المعهودة، كما تتضمن الأعراض السلوكية اضطرابات النوم كأن ينام المرء فترات طويلة وفترات اكثر من المطلوب او الحصول على نوم متقطع أو الشعور بالأرق والتعب، كذلك تظهر الأعراض السلوكية للضغط النفسي بالهروب من المسئوليات وتجاهلها وقد يؤدي لشرب المخدرات والكحول للهرب من الضغط.

  • الأعراض النفسية

وتشمل هذه الأعراض الحالة النفسية السيئة المستمرة التي يمر بها الإنسان مثل الإصابة باضطرابات الذاكرة، عدم القدرة على التركيز، ومراودة الأفكار السلبية باستمرار، والتشاؤم الدائم، كما تتناول الأعراض النفسية أعراض عاطفية مثل التغير المفاجئ في المزاج، والشعور بالوحدة، والتوتر والقلق من أتفه الأمور وابسطها، والشعور بالاكتئاب والنقص.

  • الاعراض الجسدية

كما أن للضغط النفسي آثاراً سلوكية ونفسية فإنه أيضاً يؤثر على الحالة الجسدية أيضاً فتظهر أعراضه الجسدية بالإحساس بآلام في الجسم في مناطق مختلفة مثل الظهر والأكتاف والرقبة، والشعور بالصداع، وآلام في الصدر، بالإضافة للإصابة باضطرابات في الجهاز الإخراجي كالإسهال والإمساك والشعور بالدوخة والغثيان، وهذه الأعراض قد ترتبط بأمراض أخرى ولا تقتصر على أنها من علامات الضغط النفسي، وما يجدر ذكره أنه عند اختبار الضغط النفسي للمرء فإن هذه الأعراض تزداد وقد يؤدي لتدهور الصحة.

علاج الضغط النفسي

  1. لضبط ضربات القلب قم بأخذ شهيق عميق وإطلاق الزفير بعمق وهذا يؤدي أيضاً لضبط تدفق الدم في الجسم.
  2. ابتسم وأغلق عينيك.
  3. الخروج من المكان الذي تجلس فيه، وحاول الخروج للهواء الطلق وممارسة بعض التمارين الرياضية التي تنعش جسدك وتساعد في تحسين مزاجك والتخلص من المشاعر السلبية.
  4. تفريغ المشاعر السلبية والفضفضة، قم بتحديد شخص مقرب منك أو صديق لك تثق به، وكلما كنتَ تحت الضغوط النفسية إلجأ إليه وتحدث منه وفضفض عما يدور في صدرك، ولا تحاول كبت مشاعرك أو كبت مشاعرك السلبية لأنها تترك أثراً سلبياً على المرء، كذلك تستطيع التفريغ عن نفسك بالكتابة.
  5. تناول الوجبات والأطعمة الصحية المتوازنة والتي تمد جسدك بما يحتاجه من عناصر غذائية، وحاول الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكافيين.
  6. تناول القليل من الشوكولاتة الداكنة.
  7. الذهاب لأماكن تشعر بها بالاسترخاء والراحة كالخروج إلى شاطئ البحر أو التنزه في الحديقة العامة.
  8. أغلق جوالك المحمول للحصول على وقت خاص بك للشعور بالصفاء الذهني.
  9. الجلوس والضحك مع اشخاص فكاهيين، حيث ثبت أن الضحك يحفز الجسم على إفراز هرمون السعادة أو ما يعرف أيضاً باسم مادة السيروتونين.

أطعمة تحارب الضغط النفسي

توجد مجموعة من الأكلات أو الأطعمة التي تعرف باسم أكلات الراحة أو أطعمة الراحة، حيث تعمل هذه الأطعمة على تحفيز الجسم على إفراز هرمون السعادة أو مادة السيروتونين، كما توجد أنواع محددة من الأكلات تساعد في تخفيض معدل الأدرينالين والكورتيزول في الجسم وهذه الهرمونات هي التي تدفع بالجسم بالقلق والتوتر، لذا يفضل اتباع نظام غذائي صحي متكامل من هذه الأطعمة.

  • أطعمة الكربوهيدرات : الأطعمة التي تتضمن نسب من الكربوهيدرات تعمل على تحفيز الجسم على إفراز هرمون السعادة، كما انها تعطي شعوراً كيميائياً مريحاً للجسم، كذلك يفضل تناول الطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة والتي تتطلب المزيد من الوقت لهضمها، ومن أبرز هذه الأطعمة المعكرونة، الخبز، حبوب الإفطار، دقيق الشوفان
  • السبانخ : السبانخ غني بمادة الماغنسيوم والذي يعد عنصراً هاماً في محاربة التعب وألم الرأس، ويساعد الماغنيسيوم في زيادة النشاط الجسمي والبدني وتحفز الجسم على بذل المزيد من الطاقة الإيجابية والتي تحارب الإجهاد والقلق والاكتئاب.
  • الحمضيات : الحمضيات عناصر غنية بفيتامين C والذي يلعب دوراً في تهدئة الأعصاب وبالتالي تخفيض مستويات هرمونات التوتر .
  • المكسرات : يعرف عن المكسرات فاعليتها الكبيرة في الحد من التوتر وتهدئة الأعصاب ويرجع ذلك لاحتواء المكسرات على الزنك الذي يعمل على إصلاح الأضرار التي تصيب الخلايا بسبب القلق، كما تساعد المكسرات في تقليل معدل الكوليسترول وحماية الإنسان من مرض السكري.
  • السمك : السمك غني بأحماض أوميغا 3 والتي تحارب هرمونات القلق والتتوتر، كما تساعد هذه الأحماض في حماية القلب والحماية من اضطرابات المزاج.
  • الحليب : الحليب مصدر وفير بالكالسيوم، وتناول الحليب يومياً يحمي المرء من تقلبات المزاج وتخفيف التوتر والاكتئاب ويفضل تناول الحليب الخالي أو قليل الدسم.
  • الأعشاب : توجد أنواع عديدة من الأعشاب التي تتميز بخصائص الفعالة في محاربة التوتر والقلق والضغط النفسي.
  • الشوكولاتة : يفضل تناول الشوكولاتة السمراء أو الداكنة عند الشعور بالضغط النفسي والقلق، وتحتوي الشوكولاتة الداكنة على التيوبروماين وهي من المواد الكيميائية الطبيعية التي تساعد وتحفز الجسم على الشعور بالسعادة.
  • الأفوكادو : تتضمن ثمار الأفوكادور على البوتاسيوم والذي يساعد في تخفيض ضغط الدم المرتفع، كذلك تحتوي على فيتامين B والذي له دور في التعامل مع هرمونات القلق والتوتر، كما يعمل الأفوكادو على تحسين الحالة المزاجية.

جاري تحميل الاعلان هنا ...

جاري تحميل الاعلان هنا ...

تعليقات الزوار
  • لا يوجد تعليقات ، أكتب تعليقك ليكون البداية!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني

*
*
*

علاج القلق

اسباب واعراض وطرق علاج النهك أو الوهن العصبي النفسي

القلق النفسي تعريفه واعراضه

اسباب وطرق علاج نوبات الهلع النفسي بالطب والاعشاب