طرق نقل الايدز عبر الفم والدم ؟ وكيفية الوقاية منه



يعتبر مرض الإيدز أو مرض نقص المناعة المكتسبة من أخطر الأمراض التي قد تصيب الإنسان، وينتقل مرض الإيدز من شخص لآخر بطرق متنوعة ومختلفة ولكنها محدودة، فيمكن أن ينتقل الإيدز من خلال الدم أو الاتصال الجنسي، ومرض الإيدز هو عبارة عن فايروس يستهدف خط الدفاع الأول في الجسم ألا وهي كريات الدم البيضاء والصفائح الدموية، ويعيش الفيروس حياته على التهامها والقضاء عليها مما يؤدي للقضاء على خط الدفاع في الجسم، ويصيب مرض الإيدز ما يزيد عن 35 مليون إنسان في مختلف دول العالم.

طرق نقل الايدز عبر الفم والدم

المعتقدات الخاطئة لانتقال مرض الإيدز

تحوم العديد من المعتقدات الخاطئة التي تجوب في سماء مرض الإيدز ومن أبرز هذه المعتقدات :

  • لا ينتقل بالهواء.
  • عدم انتقال الفيروس باستخدام المرحاض الذي يستعمله الشخص المصاب بالإيدز.
  • عدم انتقال المرض بالمصافحة أو التقبيل.
  • لا ينتقل الفيروس جراء لمس دموع المريض أو لمس عرق المصاب بالإيدز.
  • عدم انتقال الفيروس عن طريق اللعاب أو الفم أو تناول الأكل في صحون شخص مصاب.
  • لا ينقل البعوض المرض بسبب لسعة البعوضة لأن البعوض لا يحقن الدم بل إنه يلسع الإنسان ويمتص منه الدم.
  • ضرورة مراعاة وسائل الحماية عند ممارسة الجنس خاصة عند إصابة الشريكين أو الزوجين بالإيدز، لأن الإيدز كغيره من الفيروسات التي قد تصيب جسم الإنسان وتوجد منه عدة سلالات.

اعراض مرض الإيدز

في الغالب فإن أعراض مرض الإيدز لا تكون ظاهرة من ذاتها، بل إنها تنتج عن الإصابة بالالتهابات التي تكون بسبب الفيروسات أو البكتيريا أو الطفيليات أو الفطريات، وفي العادة فإن أنواع هذه الالتهابات لا تصيب الأشخاص الأصحاء وذوو المناعة السليمة، ومن الأعراض الأولية لالتهاب مرض الإيدز :

  1. الطفح الجلدي.
  2. الشعور بالإرهاق والضعف البدني.
  3. آلام في العضلات.
  4. آلام في الحلق.
  5. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  6. التعرق.
  7. الطفح الجلدي.
  8. خسارة الوزن بدون مبرر.
  9. القشعريرة.
  10. آلام المفاصل.
  11. تضخم في الغدد.

في حالات أخرى وبعد اختفاء هذه الأعراض فإن الإنسان المصاب يعيش حياته بدون ملاحظة وجود أي أعراض جديدة، وقد تدوم هذه الحالة لسنوات طويلة، وفي هذه الفترة يستمر الفيروس بعمله في تدمير الخلايا وتدمير جهاز المناعة، وعندما يتأخر المصاب بعلاج أعراض التهاب جهاز المناعة فإن ذلك يؤدي لضعف المناعة بشكل ملحوظ، وفي هذه المرحلة يطلق عليها نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز ومن أعراض هذه الالتهابات والمرحلة :

  1. ظهور بقع بيضاء في الفم واللسان.
  2. فقدان الوزن بشكل ملحوظ.
  3. التعرق الليلي.
  4. السعال الجاف.
  5. انتفاخ في الغدد لفترات طويلة قد تصل لأسابيع.
  6. عدم وضوح الرؤية.
  7. ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة.
  8. الإحساس المستمر بالتعب والإرهاق.
  9. ضيق التنفس.
  10. الإسهال المزمن والمستمر.

ومع ظهور هذه الأعراض فإنه تزيد نسبة إصابة المصاب بالإيدز لأمراض تهدد الحياة مثل :

  • مرض السّل.
  • التهاب ذات الرئة.
  • التهاب المريء.
  • ظهور بعض أشكال الإصابة بالسرطان.

طرق نقل فيرس الإيدز

مرض الإيدز هو من الأمراض المعدية والتي تنتقل بطرق مختلفة وعديد وخاصة عند الاتصال الجنسي، حيث ينتقل الفيروس عبر الدم، واللعاب وافرازات الرجل والمرأة.

  • انتقال مرض الإيدز بالدم
    ينتقل مرض الإيدز عبر الدم، فينتقل المرض من الشخص المصاب إلى الشخص السليم وذلك من خلال تبرع الدم أو نقل وحدات الدم بدون إجراء فحصٍ لها، كما يمكن ان يدخل الفيروس عن طريق الدم من خلال حقن جسم الإنسان السليم بجسم أو أداة ملوثة بالفيروس مثل الحقن، او حقن تعاطي المخدرات التي يستخدمها أكثر من شخص ولربما كان أحدهم مصاباً بالإيدز، أيضاً من طرق نقل الفيروس عن طريق الدم من خلال الوشم والتي يستخدم فيه ابرة لرسم الوشم والتي قد تكون إبرة ملوثة بفيروس الإيدز.

طرق نقل فيرس الإيدز

  • انتقال الإيدز عن طريق الإفرازات التناسلية
    إذا كان الرجل مصاباً بالإيدز أو كانت الزوجة أو المرأة مصابة بالإيدز ويحدث بينهما اتصال جنسي بشكل مباشر ونزول الافرازات الذكورية في مهبل المرأة، أو العكس بحيث تمتزج افرازات المرأة مع افرازات الرجل فإن ذلك يؤدي لنقل الفيروس مباشرة من خلال هذه الإفرازات، كما يمكن أن تصاب المرأة بفيروس الإيدز عن اللجوء للحقن المجهري للسائل المنوي لرجل مصاب بالإيدز.
  • انتقال الإيدز عن طريق اللعاب والفم
    ثبت في الدراسات العلمية بشكل قاطع أن لعاب الشخص المصاب بالإيدز يحتوي على فيروس الإيدز، لذا فإنه في حال تقبيل شخص مصاب بالإيدز عن طريق الفم فإن ذلك يؤدي لتداخل اللعاب بين الشريكين وبهذا ينتقل المرض عن طريق اللعاب.
  • طرق أخرى لانتقال الإيدز
    توجد طرق أخرى بخلاف العلاقات الجسدية والجنسية، فمن الممكن أن تكون المرأة حاملةً للإيدز، وفي حال كانت المرأة حامل فإنها تمنح الفيروس لجنينها ليولد مصاباً بالفيروس، كما يمكن أن تنتقل الإصابة بالإيدز من شخص لآخر من خلال وجود حشرات كالبعوض تتغذى على الدم وتنقل الفيروس من شخص لآخر، بالإضافة إلى استخدام ادوات المصاب الشخصية مثل استخدام ماكنة الحلاقة او استخدام فرشاة الأسنان الخاصة بالمصاب أو استعمال المرحاض الخاص بالمصاب.

طرق الوقاية من مرض الإيدز

نظراً لمحدودية الوسائل والطرق التي ينتقل بها مرض الإيدز فإن الوقاية من المرض يعد أمراً سهلاً وفي متناول يد الجميع، ولذلك يمكن اتباع بعض الوسائل التي تحمي الإنسان السليم من الإصابة بالإيدز ومن هذه الوسائل.

  1. الجنس الآمن : ممارسة الجنس الآمن يساعد في منع الإصابة الإيدز وبحسب الإحصائيات فإن ممارسة الجنس هو أكثر الطرق والوسائل التي تساعد في الإصابة بالإيدز.
  2. إجراء فحص الإيدز للمرأة الحامل : وفي حال اكتشاف أن الأم الحامل مصابة بالإيدز فإن تناول مضادات الإيدز يقي من إصابة الجنين بالإيدز، ويجب إرضاع الطفل الحليب الصناعي.
  3. استخدام الآلات والإبر الآمنة : ويتم ذلك بعدم مشاركة الإبر والأدوات الحادة مع الأشخاص الآخرين.



Ads
إذا لم تجد طلبك ابحث هنا …
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

Gonococcal_urethritisبكتيريا السيلان

الامراض المعدية ما هي وكيفية معرفتها وطرق الوقاية منها

علاج حبوب الحرارة على الوجه أو الفم بالأعشاب

أسباب وأعراض وطرق علاج حبوب الحرارة على الوجه أو الفم بالأعشاب