اضرار الشخير عند الاطفال وتأثيره على الدماغ أو الجسم



الشخير من الأعراض الشائعة والمنتشرة بين الكبار والصغار، وبحسب الإحصائيات فإن طفل من بين عشرة أطفال يعاني من الشخير أثناء النوم في الليل، ويعرف الشخير بأنه الصوت الذي يخرج من الشخص النائم سواء من الفم أو من الأنف وهو نائم في الليل، يحدث شخير الأطفال لأسباب تمنع مرور الهواء بسهولة في الجهاز التنفسي.

اضرار الشخير عند الاطفال وتأثيره على الدماغ أو الجسم

اسباب شخير الأطفال

  1. زيادة الوزن : زيادة وزن الطفل أو السمنة تعمل على تضييق الممرات الهوائية في الأنف مما يسبب صدور أصوات الشخير والحاجة لتعويض النقص في الهواء بالتنفس عن طريق الفم.
  2. الربو أو حساسية الصدر : حيث أن الأطفال المصابين بالربو يعانون بشكل مستمر من التهاب الممرات الأنفية، وهذه الالتهابات تعمل على صعوبة التنفس خلال النوم.
  3. تضخم اللوزين أو اللحمية : اللوزتين يقع مكانهما عند فتحة الحلق وأما اللحمية فهي غدد يقع مكانها قريباً من الممرات الهوائية وفي حال تضخمهما فإنهما يعملان على إعاقة مرور الهواء وصدور أصوات الشخير أثناء النوم.
  4. انحراف الحاجز الأنفي : وهو الغضروف الذي يقوم بالفصل بين فتحي الأنف، وفي بعض الحالات يولد الأطفال وهم يعانون من التواء الحاجز وهذا يؤدي لزيادة التنفس من انف واحد بسبب عدم تساوي فتحتي الأنف، وهذا يؤدي لإعاقة الهواء ومواجهة صعوبات في تنفس الهواء اثناء النوم.
  5. انسداد الممرات الأنفية : إصابة الطفل بنزلات البرد أو التهاب الجيوب الأنفية يؤدي لانسداد في الممرات الأنفية وهذا يزيد من صعوبة التنفس عند الطفل، ويمكن سماع صوت ضجيج وإزعاج مع كل شهيق وزفير يأخذه الطفل.
  6. الحساسية الموسمية : مع قدوم فصل الربيع وانتشار حبوب اللقاح فإن الكثير من الأطفال ممن يتعرضون لهذه الحبوب قد تسبب لهم انسداد الأنف وامتلاءها بالمخاط والإفرازات التي تغلق الممرات الهوائية وبالتالي زيادة صعوبة التنفس والشخير بالليل.
  7. التدخين السلبي : تعرض الطفل للتدخين السلبي أو التواجد في بيئة مدخنين قد يؤدي لإصابة الطفل بالتهابات في الشعب الهوائية وانسداد الممرات الأنفية.

اضرار الشخير على صحة الأطفال

  1. من أول المضاعفات والأضرار الخطيرة للشخير والتي يجب مراقبتها بعناية هي توقف التنفس خلال النوم لعدة ثواني ومدى أثر هذه الحالة على صحة الإنسان وقد تؤدي للوفاة أو الإصابة باضطرابات وأمراض مختلفة في حال عدم علاجها.
  2. الكوابيس : الشخير وعدم الحصول على قدر كافي من النوم يؤدي لسوء التغذية والذي قد يطور الكوابيس والذعر الليلي عند الأطفال.
  3. التبول اللاإرادي : وذلك بسبب سوء النوم فإن الطفل يكون حريص على النوم أكثر وعدم الاستيقاظ والنهوض من السرير لقضاء الحاجة، وقد تدفع هذه المشكلة لإصابة الطفل بالاكتئاب والاحباط.
  4. ضعف الذاكرة : ويرجع هذا السبب لنقص كمية الاكسجين التي تصل للمخ، ومع مرور الوقت فقد يؤدي الشخير لإحداث خلل بالذاكرة والقصور في الوظائف العقلية.
  5. مشاكل في القلب: وذلك بسبب نقص الاكسجين الواصل للقلب خلال النوم وخصوصاً في حال تعرض الطفل لتوقف التنفس خلال النوم.
  6. جفاف الحلق والفم.
  7. خسارة الوزن والنحافة بدون سبب.
  8. ضعف الجسم والهزلان وضعف إنجاز المهام والواجبات المتعلقة على الطفل.

أضرار وتأثير الشخير على دماغ الطفل

يؤثر الشخير على دماغ الطفل، ويؤدي أيضاً لمنع الدماغ عن القيام بوظائفه وبشكل طبيعي، كما يؤثر الشخير على نمو الطفل وسلوكه وتصرفاته، وفي بحث تم تطبيقه في الولايات المتحدة بين فئتين من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 5-7 سنوات، الفئة الأولى تعاني من الشخير أثناء النوم ومقارنهم مع أطفال آخرين من نفس الفئة العمرية يحصلون على نومٍ هادئ وبدون شخير، وأكدت نتائج البحث على وجود اختلافات متباينة بين الفئتين وظهرت أن الأطفال الذي يتعرضون للشخير هم أقل في القدرات العقلية وأضعف في مستوى الذكاء بالإضافة إلى ضعف مهاراتهم اللغوية وضعف التواصل والعلاقات مع الآخرين، وهذه مقارنة مع الأطفال الذين لا يتعرضون للشخير أثناء النوم.

نصائح لتجنب شخير الأطفال

  • محاولة تخسيس الوزن إن كان الطفل يعاني من السمنة وإشراكه في الأندية الرياضية وتشجعيه على ممارسة  الرياضة
  • تجنب الأكل والنوم مباشرة.
  • النوم على وسادة ترفع الرأس خلال النوم.
  • تشجيع الطفل على النوم على إحدى الجانبين وتجنب النوم على الظهر.



Ads




إذا لم تجد طلبك ابحث هنا …
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

علاج الشخير

علاج الشخير اثناء النوم بالاعشاب الطبيعية

علاج اللحمية عند الاطفال في الأنف أو الحنجرة

علاج اللحمية عند الاطفال في الأنف أو الحنجرة بالاعشاب الطبية