طرق انتقال عدوى حمى الظنك واساليب الوقاية



حمى الضنك هي من الأمراض الفيروسية التي تنتقل وتصيب الإنسان عن طريق لدغات البعوض، وحمى الضنك تم تصنيفها كأكثر الأمراض الفيروسية التي تنتشر الإصابة بها عن طريق البعوض، وتعتبر البعوض وسيلة لنقل المرض من مريض لآخر حيث يتم نقل الفيروس من شخص مصاب لآخر غير مصاب، وترتفع معدلات الإصابة بحمى الضنك في المناطق المزدحمة بالسكان.

طرق انتقال عدوى حمى الظنك واساليب الوقاية

توجد أربعة أنواع لفايروس حمى الضنك، وعادة ترتب بالتسلسل من 1 إلى 4، وتختلف هذا الترتيب حسب المكان الجغرافي لمكان الإصابة بالحمى، ومن الجدير بذكره أنه مع انفتاح العالم وكثرة السفر والسياحة انتقلت هذه الأنواع الأربعة من الحمى بين الأقطار والمناطق المختلفة حول العالم، وتعتبر دول جنوب شرق آسيا ودول جنوب أمريكا الجنوبية هي أكثر الدول التي ينتشر بها هذا الفايروس.





طرق انتشار حمى الضنك

كما ذكرنا فإن حمى الضنك تنتشر من شخص لآخر عن طريق لدغات البعوض من جنس الزاعج التي تحمل الفايروس، وتحمل البعوضة الفايروس عند قيامها بامتصاص دم شخص مصاب حامل للفايروس، تستمر فترة حضانة الفايروس من مدة 8-10 أيام، وبعد ذلك يصبح الفايروس نشطاً في جسم الشخص المصاب والحامل للفايروس، كما قد تنتقل الفايروسات لنسل البعوضة الحاملة للفايروس عن طريق المبيض وبهذا تبقى الفايروسات بنسل البعوضة.

لهذا يعد الإنسان العنصر الأساسي والرئيسي الذي يحمل الفايروس ويساهم في تكاثره، حيث يعد الإنسان مُصدر للفايروس الذي لا تحمله البعوض، ويبقى الفايروس بدماء المصابين به لمدة تزيد عن أسبوع.

أعراض حمى الضنك

لا تظهر أعراض الإصابة بحمى الضنك بشكل مباشر بعد لدغ البعوضة، بل إنها علامات وأعراض الإصابة تظهر بعد 3-6 أيام من اللدغة، وفي أغلب الأحيان فإن الطفح الجلدي يظهر في اليوم الخامس وتبدأ الحمى بالتراجع، ثم ترتفع مرة أخرى، وعادة فإن أعراض حمى الضنك تشبه أعراض الإصابة بالإنفلونزا، ومن أعراضها:

  1. الطفح الجلدي.
  2. الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  3. فقدان الشهية وعدم الرغبة بتناول الطعام.
  4. الضعف البدني العام.
  5. ألم المفاصل، وآلام الظهر والعضلات، وآلام خلف محجر العينين.
  6. الإصابة بنوبات من الصداع الحاد وتتركز في منطقة الجبهة.
  7. هبوط حاد في ضغط الدم.
  8. اختلال في نبضات القلب أحياناً.
  9. نزيف دموي من الفم أو الأنف أو الأمعاء.

علاج حمى الضنك

عادة إن الأعراض الناتجة عن الإصابة بحمى الضنك تزول خلال أسبوع أو أسبوعين من تاريخ الإصابة بالمرض، وخلال هذه المدة يجب على المريض أن ينال قسطاً كافياً من الراحة مع الإكثار من شرب الماء والسوائل الطبيعية لتجنب الإصابة بجفاف الجسم، وتتمثل طريقة علاج حمى الضنك في الحالات الشديدة كالتالي:

  • في الحالات الشديدة يتم دعم ومد الجسم بالسوائل عن طريق الوريد.
  • يتم إعطاء الشخص المريض أدوية لخفض الحرارة.
  • عدم إعطاء المريض الأسبرين وكافة الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب، حيث تؤدي لزيادة حِدة النزيف.
  • عشبة مخلب القط : يساعد استعمال عشبة مخلب القط بالبرازيل في علاج حمى الضنك، ويرجع ذلك لأن هذه العشبة تحتوي على خصائص تعالج الالتهابات وتمنع الحمى.
  • عشبة طاوا طاوا : وهي من الأعشاب الموجودة في الفلبين وتستخدم في علاج الإصابة بحمى الضنك، كذلك يتم استخدام عصير البطاطا للمساعدة في زيادة عدد الصفائح الدموية وإعادة النشاط والحيوية للجسم.

طرق الوقاية من حمى الضنك

  • استخدام منفرات البعوض ودهنها على الجسم لإبعاد البعوض.
  • التخلص من أماكن تراكم وتجمع الماء مثل إطارات السيارات، وأواني النباتات والزهور.
  • ارتداء الملابس الواقية.
  • تغطية خزانات الماء بشكل محكم، كذلك يجب عدم تخزين الماء بأوعية مكشوفة وذلك لتجنب تكاثر البعوض.
  • تحسين طريقة تخزين الماء.
  • يمكن استخدام طارد الحشرات على مدار اليوم.
  • استخدام الشبك ذو المسامات الضيقة على الأبواب والنوافذ خلال النهار لمنع دخول البعوض لداخل المنزل.
  • التخلص من النفايات بطريقة صحيحة.




Ads
إذا لم تجد طلبك ابحث هنا …
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

Fever حمى

اسباب واعراض وعلاج حمى الضنك بالاعشاب والطب

angry kid عصبية الأطفال

طرق واساليب علاج العصبية عند الاطفال