اضرار روائح المواد البترولية على الصدر والاطفال



ينتشر إدمان استنشاق المواد البترولية مثل استنشاق البنزين أو استنشاق التنر واستنشاق المواد البترولية الأخرى في البلاد الفقيرة، وهي عادة تنتشر بدرجة أولى بين المراهقين، وذلك لما تعطيه استنشاق المواد البترولية من الإحساس بالسَكر والنشوة القريبة من نشوة تعاطي المخدرات.

اضرار روائح المواد البترولية

توجد فئة أخرى من الأشخاص يشربون بعضاً من المواد البترولية مثل البنزين، وهذه العادة لا تقل خطورة من الناحية السمية عن استنشاق رائحة المواد البترولية بصفة عامة ولمدة طويلة، ولكن يبقى استنشاق روائح المواد البترولية أكثر سمية من شربها، فمثلاً عند شرب البنزين فإن البنزين يتفاعل مع الجهاز الهضمي، مما يؤدي لمعاناة الفرد من مجموعة من المضاعفات بالجهاز الهضمي مثل الإسهال، التقيؤ، وغيرها من الأضرار.


استنشاق رائحة البنزين والمواد البترولية

ذكرت إحدى الدراسات العلمية الصادرة الحديثة أن شخص من بين ثلاثة أشخاص يفضل استنشاق رائحة البنزين، ومن ناحية علمية فإن للبنزين رائحة تشبه رائحة العطر، وهذه المادة تعطي نفس مفعول راحة العطر بتحفيز الروابط العصبية بالمخ، وهذا الأمر يؤدي لتحفيز إفراز هرمون السعادة بالمخ، علاوة عن ذلك تهدئة الأعصاب.

يرجع سبب ادمان استنشاق البنزين إلى وجود مركبات كيميائية بالبنزين والتي عند وصولها للمخ فإنها تعطي تسبب قلة التركيز وتعطي احساساً بالدوخة ويصاحبها الشعور بالسعادة والنشوة بشكل مؤقت.

أضرار استنشاق البنزين والمواد البترولية

  • استنشاق البنزين يؤدي للإصابة باعتلال عصبي وحدوث تشنجات عضلية.
  • كثرة استنشاق البنزين يؤدي للإصابة بالسرطان.
  • إضعاف جهاز مناعة الجسم ضد الفيروسات مما يسهل إصابة الجسم بالأمراض المختلفة.
  • استنشاق كميات كبيرة من البنزين يؤدي لفشل الكبد.
  • استنشاق البنزين للحامل يؤدي لإصابة بتشوهات بالجنين.
  • الإصابة بالتهاب رئوي مزمن.
  • يحتوي البنزين على مواد هيدروكربونية ومواد أخرى تؤدي لتعطيل وظائف الجهاز العصبي.
  • يسبب استنشاق رائحة مشتقات البترول الإصابة بالحساسية المزمنة، وما يصاحبها من حكة مزمنة وعطاس وانسداد بالأنف.
  • الإصابة بحساسية الصدر أو الأنف.
  • الإصبة بالالتهاب الرئوي.

إدمان التنر

التنر هو أحد المواد الطيارة التي تعتبر الشبح المخيف الذي يعصف بأوساط المراهقين والشباب، وبدأ إدمان استنشاق التنر يزداد في المجتمعات الفقيرة بسبب قلة التوعية والجهل بمدى مخاطر استنشاق هذه المواد، وكثرة انتشار المواد البترولية والكيميائية الطيارة، ويسبب استنشاق التنر مجموعة من المضار والمخاطر الصحية والنفسية والاجتماعية والتي تؤثر على مدنين استنشاق هذه المواد.

يتكون التنر من تركيبة كيميائية من مادتي البنزين ومادة الكيروسين الأبيض، وبسبب تعدد استخدامات التنر فإن الحصول على التنر تعد مهمة سهلة وفي متناول اليد، ويعطي استنشاق التنر مفعولاً قريباً من النشوة التي تعطيها المواد المخدرة للإنسان عند تعاطيها.

أضرار استنشاق التنر

  • التنر مادة كيميائية سامة جداً وعند استنشاقها ودخولها لمجرى التنفس فإنه يؤدي لتدمير أجزاء كبير من الكليتين والرئتين وتدمير كريات الدم والكبد.
  • يسبب استنشاق التنر فقدان التركيز والهلوسة.
  • تدمير خلايا المخ بسرعة.
  • توليد سلوك شرس وعدوانية لدى المتعاطين.
  • توليد سلوك نفسي سيء يزيد من خطر المدمن على نفسه ومحيطه الاجتماعي.




Ads
إذا لم تجد طلبك ابحث هنا …
التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*

قالون بترول أو تنر أو كايروسين

أضرار ومخاطر استنشاق مادة سم التنر باستمرار أو شربه بالخطأ

علاج خشخشة الصدر وحساسية الصدر للاطفال والرضع

علاج خشخشة الصدر وحساسية الصدر للاطفال والرضع